اخبارعربي

موقع إسرائيلي يكشف تفاصيل جديدة عن الـ 6 أسرى الفاربين

الحقيقة بوست –

افاد موقع “واينت” الإسرائيلي ان محمود العارضة احد السجناء الأمنيين الستة الذين فروا من سجن جلبوع والذي يعتبر قائد عملية الهروب واعتقل الجمعة من قبل القوات الاسرائيلية، ابلغ محاميه رسلان محاجنة امس الثلاثاء ان التخطيط لعملية الهروب استغرق تسعة اشهر، وان الستة كانوا معا من لحظة فرارهم حتى وصولهم الى قرية الناعورة شرقي مدينة العفولة، وهناك دخلوا الى المسجد ومن ثم انفصلوا الى ازواج، وتجري حاليا اعمال البحث عن سجينين امنيين لم تنجح قوات الامن الإسرائيلية بضبطهما حتى الان.

وقال العارضة ان كافة السجناء الأمنيين الستة الذي فروا من السجن لم يتلقوا أي مساعدة من احد، ولا حتى من سجناء امنيين آخرين قبل فرارهم وقال :”انا مسؤول عن كل التخطيط للهروب والحفريات” وشدد “كنت سعيدا حين رأيت ان الكثيرين يؤيدوننا” وأضاف محاميه انهم خلال عملية الهروب كانوا ينصتون الى التقارير حول هروبهم عن طريق أجهزة راديو صغيرة أخذوها معهم وقال :”اردنا ان نصل إلى الضفة الغربية لكننا عرفنا ان الكثير من القوات ستكون بانتظارنا على الحدود”

وأضاف انه جرى اعتقاله مع يعقوب قادري “بصورة فجائية” وليس لأن شخصا معينا ابلغ الشرطة انهم يبحثون عن طعام ، وقال :”تواجدنا قرب جبل القفزة بالناصرة وإذ بسيارة شرطة تمر، رجال الشرطة رأونا هناك وقاموا باعتقالنا، قاموا بنقلنا الى مركز الشرطة في الناصرة وبعدها الى الجلمة، وهم يحققون معنا ثماني ساعات يوميا”.

المحامي خالد محاجنة والذي يترافع عن سجين امني اخر من الفارين، وهو محمد العارضة، والذي فر مع زكريا الزبيدي وقال لمحامية :”اننا في يوم الاعتقال نمنا تحت الشاحنة في ام الغنم ورأينا قوات الشرطة التي تقوم بالبحث عنا، احد رجال الشرطة اقترب من المكان الذي كنا فيه ولم يرانا، لقد ادخل يده تحت الشاحنة وامسك بيدي، حاولت الهروب لكنه اعتقلني مع الزبيدي”.

وقال العارضة لمحاميه انه تم ضربهما خلال الاعتقال :”منذ الهروب تجولنا في أماكن كثيرة بالشمال، خصوصا بالجليل الاسفل، وأكلنا الفواكه من الاشجار، قبل 48 ساعة من اعتقالنا لم نجد مياه للشرب، والا كنا سنستمر بالمشي، لكن لم يكن لدينا قوة”.

وأضاف انه منذ ان تفرق الستة الى ازواج :”لم يرى أي واحد منهم ولم يعرف الى اين ذهبوا”. وأضاف :”لم تكن لدي اية نوايا بالحاق الضرر بأحد، كنت اريد الوصول الى امي حتى احضنها، لكن هذا لم يحدث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: