اخبارمصر

علاء مبارك يرد على السيسي: العقيدة لا تقبل تحريف ولا إعادة صياغة

علي المصري  –

تفاعل رواد مواقع التواصل في مصر مع تغريدة علاء مبارك -نجل الرئيس المصري السابق حسني مبارك- وذلك في سياق رده على كاتبة مصرية.

وجاءت تغريدات مبارك ردا على سلسلة تغريدات للكاتبة فاطمة ناعوت قالت في إحداها إن “علينا أن نُعيدَ صياغة فهمنا لما ورثناه حتى نكون مؤمنين على حقّ بما نعتقد، لا مجرد تابعين لما ورثنا دون إعمال عقل”.

وقال عدد من رواد مواقع التواصل إن رد علاء مبارك عليها جاء سليما وشاملا، في إشارة إلى تغريدة كتب فيها “العقيدة حضرتك ثابتة لا تقبل تحريف ولا تبديل ولا إعادة صياغة لكن على المختصين تصحيح المفاهيم المغلوطة التى تمس أصول الدين وثوابته فعقيدتنا الإسلامية عقيدة ربانية مصدرها الكتاب والسنة وفهمها يكون بالاعتماد على فهم أهل الصحابة وعلماء الإسلام لأنهم أعمق علمًا وأدق فهمًا لها”.

وفي تغريدة ثانية، قال مبارك “يعنى ربنا سبحانه وتعالى اختار هذه النخبة العظيمة من البشر من الصحابة علماً وفهماً ودراية لصحبه نبيه -عليه الصلاة والسلام- والتبليغ عنه فآمنوا به وصدقوه واتبعوه وبذلوا كل شيء لنشر دعوة الإسلام فاستحقوا عظيم الثواب وخُلد ذكرهم فى القرآن يُتلى إلى يوم القيامة فنقارن عقولنا بعقولهم!”.

وفي ردها على علاء مبارك، قالت ناعوت إن ما حدث بينها وبينه عبر تويتر “ليس اشتباكًا كما صوّره البعض، لكنه مجرد سوء تفاهم لأن مبارك علّق على جزء صغير من مقال طويل” وفق وسائل إعلام مصرية.

ودخل على الخط رجل الأعمال أشرف السعد، وغرد عبر حسابه في تويتر ردا على علاء مبارك “أختلف معك فى أنك تعتمد على فهم العقيدة على فهم الصحابة وعلماء الإسلام فهم اعتمدوا على عقولهم ونحن لدينا عقول مثلهم لاتختلف عنهم إذا تدبرنا كلام الله والرسول فهو كلام ميسر للجميع سواء عالم أو أمي”.

 

وسخر رواد مواقع التواصل من السجال خاصة بعد تدخل رجل الأعمال أشرف السعد، معتبرين أن الجدل بينهم يدل على مدى غياب الحوار الديني على مواقع التواصل ليتصدره مبارك وناعوت والسعد.

فيما اعتبر بعض رواد التواصل أن علاء مبارك تعمد الرد على كلام السيسي الذي أطلقه مؤخراً وأثار جدلا واسعا، وفتح باب النقاش مجددا حول “خانة الديانة” الموجودة في البطاقات الشخصية (مسلم… مسيحي ).

 

 

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: