اخباردوليعربي

دبلوماسيون غربيون: الإمارات عبرت عن مخاوفها من انتصار طالبان

الحقيقة بوست  –

رجّح دبلوماسيون أجانب أن السعودية والإمارات لا تملكان سوى تطبيع علاقاتهما مع حركة طالبان والقبول بها، رغم حملتهما ضد التشدد الديني.

ونقلت وكالة “رويترز” عن الدبلوماسيين، الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، أنه بات من المرجح أن ينطلق موقف السعودية والإمارات من عودة طالبان لحكم أفغانستان من منظور براجماتي، رغم المخاوف من أن تصبح عودة الحركة خطوة مشجعة للمتشددين الإسلاميين في الخارج.

وأشاروا إلى أن السعودية والإمارات كانتا من بين دول قليلة اعترفت بحكم طالبان، في أفغانستان في الفترة بين 1996 و2001.

وفي السياق، قال دبلوماسي أجنبي في الرياض “يرتبط السعوديون بعلاقات تاريخية مع أفغانستان، وسيتعين عليهم في نهاية الأمر قبول طالبان (مرة أخرى)، لا يملكون خياراً آخر”.

في حين قال دبلوماسي مقيم في قطر “يتسم البلدان بالبراجماتية وقد أثبتا قدرتهما على التعامل مع مختلف الأنظمة في أنحاء العالم”.

بينما قال 3 دبلوماسيين أجانب في أبوظبي، إن “الإمارات أعربت سراً عن مخاوفها من أن تتحول أفغانستان مرة أخرى تحت حكم طالبان إلى ملاذ آمن وتربة خصبة للتطرف”.

ومنذ سيطرتها على أفغانستان، تسعى “طالبان” لتقديم نفسها في صورة أكثر ميلاً للمصالحة والتسامح، قائلة إنها لن تسمح باستخدام البلاد لشن هجمات على دول أخرى وإنها ستحترم حقوق المرأة في إطار الشريعة الإسلامية.
الخليج الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: