اخبارعربي

قيس سعيد: سنعلن تركيبة الحكومة الجديدة قريبا 

الحقيقة بوست  –

سخر الرئيس التونسي قيس سعيّد من المطالبين بوضع خريطة طريق مطالبا اياهم أن “يتوجهوا إلى كتب الجغرافيا للنظر في البحار والقارات”.

جاء ذلك خلال استقبال سعيّد لوزير الشؤون الاجتماعية محمّد الطرابلسي، والمكلفة بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار سهام البوغديري، وفق فيديو نشرته الرئاسة عبر صفحاتها على مواقع التواصل.

وقال سعيّد إن “من يتحدث عن الخرائط فليذهب إلى كتب الجغرافيا لينظر في البحار والقارات، الطرق الوحيدة التي أسلكها هي التي خطّها الشعب التونسي”.

وأضاف أنه سيتم في الأيام القليلة القادمة الإعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة.

وحول ما يثار حول خريطة طريق للمرحلة القادمة، قال سعيّد “خريطة الطريق هي من المفاهيم التي تأتينا من الخارج. وخريطة الطريق الوحيدة التي أسلكها وسأسلكها بثبات وعزم هي الخريطة التي وضعها الشعب التونسي”، دون أن يوضح ماهيتها.

 

وعن الاتهامات الموجهة له بتنفيذ انقلاب على الدستور، قال سعيّد “هذا الاجتماع دليل على استمرارية الدولة التونسية، وهي مستمرة وهناك وطنيون يعملون داخل الإدارة ويعملون باسم الدولة التونسية، وهناك من يريدون تغييب الدولة لتبقى حفنة من الأشخاص تنهب الشعب التونسي ولا مجال لهؤلاء في المستقبل”.

وأضاف “كيف يمكن أن يكون الانقلاب بناء على الدستور وعلى الدستور ذاته، أيهما أفضل غياب الدولة أو غياب الحكومة لمدة قصيرة حتى تعود الأوضاع كما يتمناها الشعب التونسي”.

وأعاد سعيد التأكيد على أن “هناك حكومة (الآن) تعمل ودولة تعمل ولا عودة إلى الوراء وسيأخذ الشعب حقه كاملا”.

وفي 3 أغسطس/آب الجاري، أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل أنه وضع “خريطة طريق” للخروج من الوضع الراهن في البلاد سيعرضها على أعضاء الهيئة الإدارية التابعة له دون المصادقة عليها إلى حين تشكيل حكومة.
 أعلن قيس سعيّد، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي بذريعة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن، متحدثا عن إجراءات أخرى سيتم “اتخاذها لاحقا حسب تطور الأوضاع”، في خطوة تشكل انقلاباً مكتمل الانقلاب على الدستور والنظام السياسي في تونس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: