اخباردوليعربي

موسكو تحمل واشنطن مسؤولية انتصار طالبان

الحقيقة بوست  –

حمّلت روسيا مسؤولية التطورات الميدانية المتلاحقة في أفغانستان وتقدم حركة طالبان وسيطرتها على العاصمة الأفغانية، للولايات المتحدة، لافتة إلى أن اتساع رقعة طالبان لا يشكل تهديدا لسفارتها في كابل.

يأتي ذلك، بالتزامن مع أنباء شبه مؤكدة عن مغادرة الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى طاجيكستان، بعد دخول عناصر حركة طالبان للعاصمة كابل، مستفيدة من الفراغ الذي خلفه الانسحاب العسكري الأمريكي من البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية “تاس”، أن السفارة الروسية في كابل، لا ترى تهديدا من التطورات التي تشهدها المدينة، ولا ترى حاجة لإخلائها في الوقت الحالي.

وقالت السفارة الروسية لـ”تاس”، إن “الموقف في كابل متوتر بعض الشيء، لكن ليست هناك حرب دائرة في المدينة”.

ونقلت “تاس” عن مسؤول في “طالبان” قوله، إن “لدينا علاقات طيبة مع روسيا، وسياستنا بشكل عام، هي ضمان الأجواء الآمنة لعمليات السفارة الروسية والسفارات الأخرى”.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، إنها “تراقب تطورات الأوضاع في أفغانستان، وتتواصل مع السفارة وفقا لما ذكرته وكالات أنباء روسية أخرى”.

من جانبها قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن الوضع القائم في أفغانستان هو نتيجة “التجارب” الأمريكية التي أجرتها في البلد المذكور.

وأضافت في بيان لها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن “ما يثير الدهشة ولكنه يبقى واقعا وحقيقة، هو أن أفغانستان تشهد مواجهة بين قوتين، وكلاهما نتيجة التجارب الأمريكية”.

وأردفت “العالم يراقب بهلع نتيجة تجربة تاريخية أخرى لواشنطن في تلك الدولة (أفغانستان)”.

وتمكنت حركة “طالبان”، حتى اليوم، من السيطرة على 30 ولاية أفغانية من أصل 34، ووصلت مشارف العاصمة كابل.
الخليج الجديد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: