اخبارخليجدولي

القوات الإماراتية “تفر” من أفغانستان بالزي الأمريكي خوفاً من طالبان

الحقيقة بوست –

قالت مصادر أفغانية ان الإمارات أمرت بسحب قواتها من أفغانستان قبل اجتياح حركة طالبان ودخولها كابل.

وقالت المصادر ان هناك عشرات الضباط والجنود الاماراتيين إضافة إلى عناصر مخابراتية ومستشارين موجودين في أفغانستان للقتال إلى جوار القوات الأمريكية فروا من أفغانستان مرتدين زي القوات الأمريكية خوفاً من استهدافهم من قبل عناصر طالبان.

ومع تقدم حركة طالبان وسيطرتها على معظم الأراضي الأفغانية اضطرت أبو ظبي لسحب قواتها من أفغانستان خوفاً من استهداف طالبان لهم.

وكان قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال وليام كالدويل قد ثمن في حوارٍ مع صحيفة إماراتية دور الإمارات في أفغانستان، مشيراً  إلى أنه لولا دورها «لما استطعنا تحقيق تقدم»، ومنوهاً أيضاً إلى تدريب نحو 1000 من قادة الصفين الثاني والثالث الأفغان في الإمارات.

بدوره شنَّ رئيس حزب الأمة الكويتي، الدكتور حاكم المطيري هجوما عنيفا على ما أسماهم “جنود الشيطان”، متسائلاً في ذات الوقت عن سبب تورط أفراد من الجيش الإماراتي لقتال المسلمين الفقراء الضعفاء في أفغانستان مع المحتل الأمريكي، بحد وصفه.

وجاء هذا الهجوم على أبوظبي بالتزامن مع اقتراب حركة طالبان من العاصمة الأفغانية كابول وسيطرتها على غالبية مدن البلاد وأريافه، حيث تمكنت من السيطرة على مراكز 18 ولاية أفغانية من أصل 34 في غضون أيام.

وأرفق المطيري في تغريدة على تويتر، تسجيلا مصوراً لقناة أبوظبي خلال مشاركة جنود من القوات الإماراتية إلى جانب أمريكيين في القتال ضد طالبان الأفغانية، قائلاً: ما مفهوم السلم والأمن الذي تريد تحقيقه دولة الإمارات لتشارك الحملة الصليبية في قتل ملايين المسلمين المستضعفين من أفغانستان شرقا إلى ليبيا غربا واليمن جنوبا؟

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: