اخباردوليعربي

جماعات مسلحة تطارد سيف الإسلام القذافي

الحقيقة بوست  –

أفاد مصدر عسكري ليبي، أن جماعات مسلحة تنشط على الأراضي الليبية، بدأت بمطاردة سيف الإسلام القذافي، نجل معمّر القذافي، بعدما أصدرت سلطات البلاد مذكرة توقيف بحقه.

وقال المصدر لوكالة “تاس” الروسية، إن “الجماعات المسلحة الليبية (العاملة في غرب البلاد) ومرتزقة أجانب أعلنوا مطاردة سيف الإسلام، وهم يبحثون عنه ويحاولون القبض عليه“.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن المدعي العام العسكري الليبي، أصدر أمرًا بإلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي، لـ”تورطه في جرائم قتل واستعانته بمرتزقة (فاغنر الروسية)”.

وجاء هذا الأمر بناء على “التحقيقات الجنائية التي تجرى بشأن ملف قضية متعلقة بواقعة جرائم القتل المرتكبة من قبل المرتزقة من الجنسية الروسية (شركة فاغنر)، أثناء هجوم ما تُعرف بعملية الكرامة على مدينة طرابلس”، حسب المصادر.

وقبل سقوط والده ووفاته، كان يُنظر إلى سيف الإسلام، البالغ من العمر الآن 49 عاماً، على أنه الخليفة المحتمل للقذافي على رأس ليبيا. وبعد قرابة شهر من مقتل والده في نوفمبر 2011، ألقت “كتائب الزنتان” القبض عليه، وقضى 5 سنوات و6 أشهر في الأسر.

وحكمت عليه محكمة استئناف طرابلس بالإعدام غيابياً، لكن “كتائب الزنتان” رفضت تسليمه للحكومة بسبب خلاف طويل معها. وسعت المحكمة الجنائية الدولية لسنوات إلى تسليم سيف الإسلام. وفي يونيو 2017، أُطلق سراحه من السجن بعدما أقر البرلمان الليبي مشروع قانون بالعفو العام.

ويسعى أنصار معمر القذافي إلى ترشيح سيف الإسلام في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في ديسمبر.

كما ألمح سيف الإسلام، في مقابلات إعلامية عدة، إلى إمكان ترشحه للرئاسة من أجل “استعادة الوحدة الوطنية” في ليبيا بعد سنوات من الحرب الأهلية، حسب تعبيره.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: