اخباردوليعربيمصر

أرشيف عبري: إسرائيل نقلت أطفالا مسلمين من سيناء لأوروبا لتغيير دينهم

الحقيقة بوست  –

أظهرت وثائق تاريخية تم الكشف عنها، تسليم إسرائيل أطفال مصريين مسلمين، من سيناء (شمال شرقي مصر)، في سبعينات القرن الماضي، لعائلات أوروبية مسيحية بقصد “التبني” وتغيير دينهم.

جاء ذلك بحسب ما كشف عنه معهد “عكافوت” الإسرائيلي، والذي أشار إلى أن عملية التبني جرت رغم كونها غير قانونيية وغير أخلاقية.

وبيّنت الوثائق أن السلطات الإسرائيلية وجدت في سبعينات القرن الماضي، 3 أطفال حولتهم لرعاية جهات إسرائيلية تابعة للحاكم العسكري الإسرائيلي في سيناء (كانت خاضعة للاحتلال الإسرائيلي منذ حرب يونيو/حزيران 1967)، التي بدورها سلمتهم لجهات أجنبية.

وقال معهد “عكافوت” (مقره حيفا)، إن “مراقب الدولة تنبه وقتها أن عملية نقل الأطفال المصريين لعائلات أوروبية ليست قانونية، فطالب بوقفها”.

وقال نائب المستشار القضائي لـ”مراقب الدولة” شموئيل هولندر، وهو مدير مفوضية خدمات الدولة وسكرتير الحكومة لاحقاً، في مذكرة رسمية، إن “نقل الأطفال الرضع المسلمين من سيناء لعائلات أوروبية يتنافى مع القانون المصري الذي لا يعترف بالتبني أصلا، مثلما يتناقض مع القانون الدولي”.

وكان اللافت للانتباه أن معهد “عكافوت”، طمس أسماء الأطفال المصريين، واسم الدولة الأوروبية التي نقل بعض الأطفال إليها، مكتفيا بنشر سنهم وتاريخ نقلهم.

ولم يصدر بعد عن الخارجية المصرية أي تعليق على تلك الواقعة، التي ربما تثير غضب الشارع المصري.

وقبل سنوات، اعترفت إسرائيل بإقدامها على إرسال عشرات الأطفال المسلمين من أصول فلسطينية للتبنّي بدول أوروبية في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

وتحظر قوانين التبني في العالم تسليم طفل للتبني لعائلة تنتمي إلى دين مغاير لدين عائلته الأصلية.
الخليج الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: