اخباردوليعربي

واشنطن بوست: كابول ستسقط بيد طالبان خلال أسابيع قليلة

الحقيقة بوست –

رجّح مسؤولون أمريكيون سقوط العاصمة الأفغانية كابول بيد مقاتلي حركة طالبان، خلال أسابيع قليلة قادمة، بعكس التوقعات السابقة بسقوطها خلال سنة تقريبًا من إتمام الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.

جاء ذلك حسب صحيفة “واشنطن بوست“، والتي أشارت إلى تراجع إدارة الرئيس جو بايدن عن تقديراتها السابقة بأن تسقط كابول في يد حركة طالبان خلال 6- 12 شهرا، من إتمام انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، في أيلول/ سبتمبر المقبل.

ونقلت الصحيفة، في تقرير ترجمته “عربي21″، عن مسؤولين حاليين وسابقين تقديرهم أن “تسقط كابول خلال أسابيع قليلة في ضوء التقدم السريع والصادم لطالبان”.

وقال أحد المسؤولين، الذي تحدث مثل آخرين شريطة عدم الكشف عن هويته؛ إن “الجيش الأمريكي يقدر الآن حدوث انهيار لقوات الحكومة الأفغانية في غضون 90 يوما”، في حين قال آخرون إن “ذلك يمكن أن يحدث في غضون شهر واحد فقط”.

ولفتت الصحيفة إلى أن بعض المسؤولين الآخرين يرون أن “الوضع في أفغانستان أكثر خطورة مما كان عليه في حزيران/ يونيو، عندما قدر مسؤولو الاستخبارات الأمريكية أن السقوط قد يأتي بعد ستة أشهر من الانسحاب”.

ونقلت عن شخص مطلع على التقييم الاستخباراتي الجديد للجيش قوله، إن “كل شيء يسير في الاتجاه الخاطئ”.

تأتي التوقعات المتدهورة في الوقت الذي استعاد فيه مقاتلو طالبان، الذين شجعهم رحيل الجيش الأمريكي، على حد تعبير الصحيفة، السيطرة على الأرض من القوات الحكومية الأفغانية – بما في ذلك سبع عواصم إقليمية على الأقل في غضون أيام قليلة.

ومع ذلك، فقد أصر الرئيس بايدن يوم الثلاثاء على أن قراره بسحب القوات الأمريكية غير مطروح للنقاش، قائلا إنه على الرغم من ضعف أداء الأفغان عسكريا، إلا أنه لم “يندم” على قراره بإنهاء الحملة التي استمرت 20 عاما.

قال بايدن للصحفيين في البيت الأبيض: “انظروا، لقد أنفقنا أكثر من تريليون دولار على مدار 20 عاما. قمنا بتدريب وتجهيز أكثر من 300 ألف جندي أفغاني بمعدات حديثة. وعلى القادة الأفغان أن يجتمعوا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى