اخبارعربي

الدبيبة: الجيش الليبي وُلد ليحمي السلام وليس لتوجيه بنادقه لصدور أبناء الوطن

الحقيقة بوست –

أكد عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية ووزير الدفاع الليبي، اليوم، أن الحرب ليس خيار حكومته، لافتا إلى أنه لا يمكن لأي جيش وطني أن يُنسب لأحد بعينه.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في احتفالية الـ 81 لتأسيس الجيش الليبي التي أقيمت في العاصمة طرابلس، بحضور رئيس الأركان العامة بحكومة الوحدة الوطنية الفريق محمد الحداد وعدد من القيادات العسكرية.

وأضاف الدبيبة أن مؤسسة الجيش “لا يمكن أن تنسب لأحد بعينه مهما كانت صفته”، معتبرا أن “من يتخذ من الحرب وسيلة لا يملك أبدا بعد نظر ولا يقدم مصلحة الوطن على مصالحه الشخصية، ويضحي بالجميع من أجل غطرسة واهية”.

واستعرض تاريخ تأسيس الجيش الليبي، مؤكدا أنه بُني “ليكون ولائه لله ثم للوطن وليكون جيشا لكل الليبيين مهمته الدفاع عن الوطن والمواطن”.

وقال أيضًا إن “مؤسسة الجيش الليبي العريقة لا يمكن أن تنتسب لأحد بعينه مهما كانت صفاته بل هو جيشنا وحامي حمانا جميعا كانت مهمته ولا تزال وستظل هي الحفاظ على سيادتنا وعزتنا وكرامتنا وحدودنا البرية والبحرية والجوية دون ولاءات أو اصطفاف”.

وشدد على أن الجيش “وُلد ليحمي السلام لا يهدد ولا يتوعد صنعت قوته لتكون معول بناء لا معول هدم وقتال إن جيشنا البطل لا يمكن أبدا أن يوجه أفواه بنادقه نحو صدور أبناء الوطن مهما كانت الأسباب”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن لأي جيش وطني أن يرهب أهله ومدنه تحت أي حجة أو سبب”.

وأعرب عن ثقته في الليبيين خاصة الآباء والأمهات في منع عودة البلاد إلى الحرب مجددا، داعيًا إياهم إلى الاتعاظ من التجارب السابقة التي شهدتها البلاد ولم تجني “منها إلا الموت والدمار”.

وأكد على أن حكومته “أعلنت منذ اليوم الأول أن الحرب ليست خيارها وأن السلام هدفها وغايتها”.
الخليج الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: