اخبارعربي

د. عزمي بشارة: قيس سعيد يفرض وقائع أمنية وعسكرية جديدة على الأرض

الحقيقة بوست –

حذّر الدكتور عزمي بشارة المفكر والباحث الأكاديمي، من السياسة الجديدة التي يعمل عليها الرئيس التونسي قيس سعيّد، لافتا إلى محاولته فرض وقائع جديدة على الأرض أمنية وعسكرية لصالحه.

وقال بشارة حسب ما وصل لـ “الحقيقة بوست”، إن “من ينتظر أن يعلن له الرئيس التونسي عن أهدافه دفعة واحدة واهم”، مضيفا أنه “سوف يستمر باتباع سياسة الخطوة خطوة وخلق الوقائع على الأرض”.

وتابع قائلا “اليوم وسع خرق البند 80 من الدستور، بعد أن راقب ردود الفعل، إذ أعلن أن تجميد البرلمان مدة 30 يوما قابلة للتمديد، وهذا يعني أنه سوف يمددها”.

ولفت الانتباه إلى أن تعيين قيس سعيّد وزير دفاع جديد، ثم وزير داخلية، إضافة إلى إقالة مدير المخابرات التابعة للداخلية، لا تعني “سوى ضمان ولاء شخصي للمؤسسات الأمنية”.

وتساءل بشارة عن “علاقة هذه الخطوات بالقضايا الاجتماعية والاقتصادية وكوفيد 19 (الخطر الداهم كما عرّفه)؟”، مؤكدا أن “لها أهداف أخرى. ومن يواصل التكهن، والنقاش على تفسير البند 80 يطحن ماءً”، حسب تعبيره.

ومنذ أكثر من أسبوع، أعلن قيس سعيّد، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي بذريعة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن، متحدثا عن إجراءات أخرى سيتم “اتخاذها لاحقا حسب تطور الأوضاع”، في خطوة تشكل انقلاباً مكتمل الانقلاب على الدستور والنظام السياسي في تونس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: