تقارير

د. الجوادي: الإمارات تدفع ملايين الدولارات لـ “الكنائس” لاستفزاز المسلمين بصعيد مصر

الحقيقة بوست –

قال الدكتور محمد الجوادي المفكر والمؤرخ المصري ان الامارات تدفع 100 مليون دولار لكنيسة مصرية في صعيد مصر، لافتاً إلى أن الأموال تدفع مناولة من يد سفيرها في القاهرة من أجل تحدي مشاعر مسلمي تلك المنطقة.

كلام الجوادي جاء تعليقا على اعلان الولايات المتحدة تقديم دعم يقدر بـ 100 مليون دولار إلى لبنان لمساعدة المتضررين من وباء كوفيد-19 وآثاره الاجتماعية والاقتصادية المتراكمة على الشعب اللبناني، حيث اعتبر الجوادي المبلغ قليل جداً لدولة كالولايات المتحدة مقارنة بما تقدمه الإمارات لكنيسة واحدة في صعيد مصر.

جاء ذلك في تغريدة الجوادي بصفحته على “تويتر ” كتب فيها “تصور ان امريكا التي هي امريكا تقيم الدنيا و تقعدها على تقديمها مساعدة للبنان 100 مليون دولار وهو مبلغ أقل بكثير مما تدفعه الامارات لكنيسة مصرية في الصعيد مناولة من يد سفيرها في القاهرة من أجل تحدي مشاعر مسلمي تلك المنطقة ! حسبنا الله ونعم الوكيل صلوا على النبي”.

وكان “الحقيقة بوست” قد كشف في مارس الماضي عن زيارة للسفير الإماراتي حمد الشامسي إلى محافظتي المنيا وأسيوط في صعيد مصر أثارت جدلاً واسعاً بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى مستوى أهالي المحافظتين، خاصة أنها جاءت بعد ساعات من حلفه اليمين سفيرا جديدا لبلاده في القاهرة.

السفير داخل أحد الاديرة في صعيد مصر

حيث بدأ السفير جولته آنذاك بزيارة الأديرة والكنائس والتقى بالقساوسة والرهبان القائمين على إدارة هذه المقرات القبطية والتي لا يسمح للأجهزة الأمنية المصرية بدخولها أو تفتيشها، كما أن السفير تعمد في جولته مرافقة عناصر مخابراتية وأمنية اماراتية، وهو ما لم يسبق أن حدث أثناء زيارة دبلوماسي إلى محافظات الصعيد، التي شهدت أحداث عنف في السنوات الماضية، ومشاكل طائفية بين المسلمين والاقباط.

السفير يجتمع بعدد كبير من القساوسة داخل كنيسة

وكشف “الحقيقة بوست” ان السفير أعلن أثناء زيارته عن تبرعه بمبلغ كبير لبناء وترميم الكنائس والاديرة في صعيد مصر، كما أعلن أيضا عن شراء شركة آمون للصناعات الدوائية المملوكة للكنيسة بمبلغ يقدر بـ “770” مليون دولار، وهو ما اعتبره الكثيرون دعما مباشرا للكنيسة وأنشطتها ضد الاغلبية المسلمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: