اخبارخليجعربي

محلل عسكري يمني يكشف حلقة الوصل بين الحوثي و”الانتقالي” المدعوم إماراتياً

الحقيقة بوست –

كشف الدكتور علي الذهب، الباحث والمحلل العسكري اليمني، عن الأهداف التي تسعى مليشيا المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيًا لتحقيقها بالتنسيق مع مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، لافتا إلى أن الإمارات “شرعت مؤخرا، في التعامل الهرمي مع ميليشياتها، كما لو أنها قوات لدولة مستقلة”.

جاء ذلك بحسب ما نشرت “وكالة يمن للأنباء“، والتي رصدت سلسلة تغريدات نشرها الذهب على حسابه في “تويتر”، أكد فيها على وجود اتصالات بين المجلس الانتقالي ومليشيا الحوثي.

وأشار الذهب إلى أن “اللواء أحمد بن بريك، الذي يشغل الآن منصب رئيس الجمعية الوطنية في المجلس الانفصالي، هو حلقة الوصل بين مليشيا الإمارات والحوثي”.

وقال إن “منسقي الاتصال بين المليشيات الانقلابية في شمال اليمن وجنوبه، يديرون أملاك بن بريك في صنعاء، وينتمون إلى جهاز حساس”.

واستشهد الذهب باعتراف أحمد بن بريك، في مقابلة على قناة الغد المشرق، بوجود اتصالات بينه وبين ‎الحوثيين، كاشفا عن ملامح منها، ومؤكدا أن نتيجة معارك البيضاء الأخيرة، دلت على فحوى تلك الاتصالات”.

وعن الأهداف التي تسعى مليشيا الإمارات لتحقيقها مع مليشيا الحوثي، قال الذهب إن “التفاهمات التي ترمي إليها الاتصالات بين الانتقالي والحوثي، تفضي إلى خلق ظروف ميدانية تقود اليمن إلى إقليمين، بعد التخلص من القوى الداعمة لفكرة الستة الأقاليم”.

وأوضح أن “فكرة الإقليمين مستساغة من قبل الأطراف المسلحة البارزة في الصراع باليمن، باستثناء القوى الداعمة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي”.

وقال الذهب أيضًا إن “مليشيا الانتقالي، وفي خطوة وصفها بالتصعيد الخطير، تسعى لاستكمال بناء دوائر وزارة ‎الدفاع في هيكلها الإداري”.

وأكد أن “أدوات الإمارات شرعت مؤخرا، في التعامل الهرمي مع ميليشياتها، كما لو أنها قوات لدولة مستقلة”.

وكان القيادي في مليشيا الانتقالي هاني بن بريك، الذي يشغل منصب نائب رئيس المجلس، قد توعد بإنشاء وزارة للدفاع، وفق ما ذكر الذهب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: