اخبارعربي

الداخلية التونسية تضع مدير المخابرات تحت الإقامة الجبرية

الحقيقة بوست –

أفادت مصادر إعلام تونسية، اليوم، أن الرئيس قيس سعيّد وجّه رضا الغرسلاوي، مستشار الأمن القومي والمكلف بتسيير وزارة الداخلية، بوضع المدير العام السابق للمصالح المختصة (جهاز المخابرات)، لزهر لونجو، قيد الإقامة الجبرية.

جاء ذلك بعد قرابة أسبوع من صدور قرار بإعفاء لونجو من مهامه في أعقاب سلسلة قرارات استثنائية أصدرها سعيّد، شملت تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه والإطاحة برئيس الحكومة ووزراء آخرين، حسب “الخليج الجديد”

وذكرت المصادر التونسية أن قرار وضع لونجو، دخل حيز التنفيذ منذ الساعة العاشرة من مساء الأربعاء. وتم إعلام مدير المخابرات السابق بفحوى القرار، وذلك بمقر إقامته الكائن بمدينة أريانة (شمال غربي العاصمة).

وجاء قرار إعفاء لونجو بعد أشهر قليلة من تعيينه في هذا المنصب، حيث تقرر تعيين محمد الشريف، المدير المركزي للاستعلامات العامة والإطار الأمني بوزارة الداخلية خلفا له.

وقبل أكثر من أسبوع، أعلن قيس سعيّد، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي بذريعة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن، متحدثا عن إجراءات أخرى سيتم “اتخاذها لاحقا حسب تطور الأوضاع”، في خطوة تشكل انقلاباً مكتمل الانقلاب على الدستور والنظام السياسي في تونس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: