اخباردوليعربي

ألمانيا تعتقل عنصرا للنظام السوري ارتكب جرائم حرب بحق المدنيين

الحقيقة بوست  –

أعلنت السلطات الألمانية، إلقاء القبض على عنصر تابع للنظام السوري في ألمانيا، وذلك على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم حرب عندما كان يترأس أحد الحواجز الأمنية في دمشق.
وأفادت مصادر حقوقية، حسب ما تابع “الحقيقة بوست”، أن قوات الأمن الألمانية ألقت القبض على المدعو موفق الدواه الملقب “أبو عكر” في العاصمة الألمانية برلين.
وأضافت أن المشتبه به كان عضوا في ميليشيا “حركة فلسطين حرة” الموالية للنظام السوري، وأن الشرطة الألمانية اعتقلته للاشتباه بارتكابه جرائم حرب.
وذكر الادعاء العام الألماني في بيان، أن المتهم يُشتبه بارتكابه جرائم حرب بما فيها القتل في سبع حالات.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏١٤‏ شخصًا‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏زي عسكري‏‏
وجاء في مذكرة التوقيف أنه في 23 آذار/مارس 2014 ، أطلق المتهم المذكور قنبلة يدوية من سلاح مضاد للدبابات (ربما قذيفة بازوكا، آر بي جي) على حشد في ساحة الريجة في دمشق ، حيث كان الناس من المدنيين من منطقة اليرموك، والذين استجابوا في ساحة الراجح لتوزيع الطرود الغذائية من قبل وكالة الأونروا.

وأضافت أنه قُتل في الهجوم سبعة أشخاص على الأقل، وأصيب ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص آخرين، بينهم طفل في السادسة من عمره، بعضهم إصابات خطيرة.

وتابعت أنه في وقت ارتكاب الجريمة، كان المتهم عضوا في حركة “فلسطين الحرة”، وقبل ذلك ،كان عضوًا في “الحركة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة”، وبعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، سيطرت هذه الميليشيات المسلحة على مخيم اليرموك جنوب دمشق نيابة عن النظام السوري.

وأشارت إلى أنه بين تموز/يوليو 2013 ونيسان/أبريل 2015 ، طوّق النظام السوري بالكامل المنطقة التي بدأت كمخيم للاجئين الفلسطينيين، ونتيجة لذلك كان هناك نقص في الغذاء والماء والإمدادات الطبية بين سكان اليرموك، وظلت المنطقة شديدة التنافسية حتى عام 2018.

وأكدت المذكرة أن المتهم سيمثل أمام قاضي التحقيق في محكمة العدل الاتحادية اليوم (4 أغسطس 2021) ، الذي سيفتح أمامه أمر التوقيف ويبت في تنفيذ الحبس الاحتياطي.

ونهاية تموز/يوليو الماضي، أصدر الإدعاء الألماني، بيانًا وجّه فيه اتهامات إلى الطبيب السوري المدعو “علاء موسى”، بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، نظرا لدوره في تعذيب المعتقلين في سجون النظام السوري ومستشفياته.

وأفاد ناشطون حقوقيون، بأن التهم التي تم توجيهها للطبيب السوري، هي القتل والتعذيب والانتهاك الجنسي، والأذى البدني الخطير، والتي تعد بمثابة جرائم ضد الإنسانية.
وحسب البيان، فإن الطبيب السوري “متهم بتعذيبه أشخاص في 18 حالة وقتل أحدهم، بالإضافة إلى التسبب بأضرار جسدية ونفسية خطيرة، ومحاولة حرمان شخصين من القدرة على الإنجاب”.

الجدير بالذكر أن هذه ليست، الحالة الأولى أمام القضاء الألماني، بل هناك حالات عديدة مشابهة ومنها الضابط السابق في المخابرات أنور رسلان، حيث يمثل أمام القضاء الألماني بتهمة قتل 58 شخصًا، وتعذيب ما لا يقل عن أربعة آلاف آخرين، خلال عامي 2011 و2012، في أثناء عمله في فرع الخطيب الأمني بالعاصمة السورية دمشق.

يشار أن عدداً من الدول الأوروبية تلاحق وتحاكم مرتكبي انتهاكات بحق المدنيين والعسكريين في سورية، بينهم فلسطينيون شاركوا بالحرب في سورية.
ألمانيا. الشرطة تعتقل لاجئاً بتهمة ارتكاب جرائم حرب في مخيم اليرموك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: