اخبارعربي

مقتل 3 عناصر من حزب الله اللبناني في كمين

عماد الفاتح  –

وقع تبادل كثيف لإطلاق النار، امس الأحد، بين منتمين إلى حزب الله اللبناني وشبان من عشائر عربية في خلدة جنوب العاصمة بيروت.

وقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة عناصر من حزب الله في كمين، تلاه اشتباك مسلّح خلال تشييع الشاب علي شبلي المنتمي للحزب، والذي قتل خلال حفل زفاف.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر رفيع بجماعة حزب الله قوله إن ثلاثة أشخاص قتلوا، في كمين استهدف معزين شيعة في خلدة، وذلك بعد يوم من مقتل عضو بالجماعة.

وقتل الثلاثة رميًا بالرصاص في البلدة الواقعة جنوب بيروت، والتي شهدت اندلاع حوادث طائفية على مدى فترة طويلة بين سكانها من الشيعة والسنة.

وحثَّ حزب الله -أقوى فصيل مسلح في لبنان عبر بيان- السلطات على ملاحقة القتلة قائلا “تعليقًا على الحادث المؤسف والأليم الذي طال علي شبلي في منطقة الجية والذي قضى بفعل منطق التفلُّت والعصبية البعيدين عن منطق الدين والدولة”.

وندّد البيان بتعرض المشيعين لـ”كمين مدبّر وإطلاق نار كثيف من قبل المسلحين”، مطالباً الجيش والقوى الأمنية بـ”التدخل الحاسم لفرض الأمن والعمل السريع لإيقاف القتلة واعتقالهم تمهيدًا لتقديمهم إلى المحاكمة”.

وأضاف البيان “نهيب بالأجهزة الأمنية والقضائية التصدي الحازم لمحاسبة الجناة والمشاركين معهم، إضافة إلى ملاحقة المحرضين الذين أدمنوا النفخ في أبواق الفتنة واشتهروا بقطع الطرقات وإهانة المواطنين”.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها قناة المنار التلفزيونية (التابعة لحزب الله) إطلاق وابل من الرصاص على وفد من المعزين لدى وصولهم إلى منزل علي شبلي.

وأبدى الساسة قلقهم من الواقعة التي ما زالت أبعادها تتكشف عاكسة التوتر في لبنان وسط مخاوف من تصاعد الأحداث وتحولها إلى كوارث في وقت يشهد فيه لبنان فراغا سياسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: