اخبارالافتتاحيةخليج

تهاني القحطاني ضحية التطبيع مع العدو الصهيوني

من الخطأ تسطيح الهزيمة الساحقة المُهينة التي مُنيت بها لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني أمام منافستها الإسرائيلية راز هيرشكو ضمن أولمبياد طوكيو 2020، ذلك أن اللاعبة السعودية لا تملك من أمرها شيء كما هو ديدن المؤسسات الرياضية الخليجية على وجه الخصوص، لا سيما في زمن التطبيع مع العدو الصهيوني الذي ترفع رايته إمارات أولاد زايد والمملكة السعودية من خلف الستار تحت قيادة محمد بن سلمان حتى وإن لم تعلن ذلك رسميا بسبب حساسية موقعها داخل العالم الإسلامي حيث احتضانها الحرمين الشريفين. الرياضة في بلادنا كما السياسة تماماً، تم تأميمها لصالح الحاكم عبر توظيف سياسي رخيص لخدمة مصالحه الشخصية، وهذا ما يتجلى في حالة تهاني القحطاني التي كانت ضحية رخيصة لأحلام بن سلمان السياسية دونما اعتبار لمشاعر الأغلبية الساحقة من المسلمين والعرب الرافضين لمجرد ذكر كيان صهيوني محتل غاصب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: