اخبارخليجدوليعربي

اسرائيل تشارك السعودية في مشروع “الكابل الأزرق” لتحسين اتصالها بالعالم الخارجي

الحقيقة بوست –

أكدت مصادر عبرية، عزم إسرائيل والسعودية إطلاق مشروع جديد يربط بينهما يحمل اسم “الكابل الأزرق”، لافتة إلى موافقة السعودية على هذا المشروع.

وذكرت المصادر ذاتها، حسب ما نقل موقع “عربي 21″، أن “وزير الاتصالات يوعاز هاندل وشركة غوغل، سيعلنان عن إطلاق مشروع زرع ألياف تحت الماء، يبدأ من إيطاليا ويصل إلى الهند، ويمر في طريقه عبر سلطنة عُمان والسعودية وإسرائيل”.

وأضافت أن “مشروع الألياف البصرية المسمى (الكابل الأزرق)، سيكون محور إعلان الوزير هاندل مع ممثلي شركة Google في اليومين القادمين، حيث يتألف من 16 زوجا من الألياف، وسيكون له قدرة هائلة على نقل البيانات، وسيؤدي إلى تحسين اتصال إسرائيل الرقمي مع العالم الخارجي بشكل كبير”.

وأوضحت أن “مشروع الألياف البصرية الجديد لا يقل أهمية على غرار خط أنابيب النفط بين عسقلان وإيلات، الذي يربط بين البحر المتوسط وخليج إيلات، ومن هناك سيستمر في طريقه إلى السعودية، ثم سلطنة عمان، وصولا إلى الهند لاحقا”.

وأشارت إلى أنه “من المتوقع أن يستمر مد هذا الكابل الأزرق حوالي ثلاث سنوات، وهو جزء من مشروع Google العالمي، جنبا إلى جنب مع مشروع Sparkle لترقية الخدمات التي يقدمها لسكان الكرة الأرضية، وربط قارتي أوروبا وآسيا”.

واعتبرت أن “هذا المشروع يزيد من أهمية إسرائيل كدولة تربط بين آسيا وأوروبا، مع العلم أن هذا المشروع الجديد سبقه قرار سعودي بالموافقة على تحليق الطائرات الإسرائيلية في أجوائها”، حسب تعبيرها.

يذكر أنه في 11 أيلول/سبتمبر 2020، لفت الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إلى أن “هناك دولة أخرى غير الإمارات” ستنضم إلى اتفاق التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى “وجود محاولات لضم السعودية للاتفاق”.

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، قال في مقابلة مع قناة CNN الأميركية، إن “إن “تطبيع مكانة إسرائيل داخل منطقة الشرق الأوسط سيحقق فوائد هائلة للمنطقة كلها”، معتبرا أن “ذلك سيكون مفيدا للغاية اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا”، حسب وكالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: