اخباردوليعربي

واشنطن تطالب الرئيس التونسي إعادة البرلمان المنتخب والمسار الديمقراطي

الحقيقة بوست  –

حثت الولايات المتحدة مجددًا، الرئيس التونسي، قيس سعيّد، على رسم خطة للعودة السريعة إلى “المسار الديمقراطي”، بعد أسبوع من سيطرته على السلطات.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، مع سعيّد، حسب ما نقل موقع “عربي 21”.

وقال البيت الأبيض، في تصريح نشر على موقعه، إن “النقاش مع الرئيس التونسي استغرق ساعة من الزمن، ونقل سوليفان فيها دعم الرئيس جو بايدن للشعب التونسي وللديمقراطية التونسية، القائمة على الحقوق الأساسية والمؤسسات القوية، والالتزام بسيادة القانون”.

وشدد على أن “الحاجة الماسة للقيادة التونسية للعودة السريعة للمسار الديمقراطي تتطلب تشكيل حكومة جديدة، بقيادة رئيس وزراء قادر على تحقيق الاستقرار في الاقتصاد التونسي، ومواجهة جائحة كورونا، فضلا عن ضمان عودة البرلمان المنتخب في الوقت المناسب”.

وأشار سوليفان إلى أن “الولايات المتحدة، مع أصدقاء تونس، على استعداد لمضاعفة الجهود لمساعدة البلاد على التحرك نحو مستقبل آمن ومزدهر وديمقراطي”.

وهذا الاتصال الأمريكي هو الثاني، وسبقه وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الذي حث سعيد على “احترام الديمقراطية”.

وقالت الخارجية الأمريكية، قبل أيام، إن بلينكن حث سعيد على “الاستمرار في الحوار المفتوح مع جميع الأطراف السياسية والشعب التونسي”.

وأضاف البيان أن وزير الخارجية الأمريكي حث الرئيس التونسي على “الالتزام بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، التي تعد الأسس التي يقوم عليها الحكم في تونس”، متعهدا بدعم الاقتصاد التونسي، ومساعدة البلاد في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأثار قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد، الأحد الماضي، بإقالة الحكومة وتجميد البرلمان وتولي مهام السلطة التنفيذية، ردود فعل داخلية وخارجية متفاوتة، عبر بعضها عن الرفض والتنديد، ودعا آخرون لتغليب صوت الحكمة ومنطق العقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: