اخبارخليجدوليعربي

السعودية: قرارات الرئيس التونسي تهدف لاستقرار الوضع في البلاد

الحقيقة بوست  –

أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن بلاده تقف إلى جانب تونس وتعتبر كل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي هو “أمر سيادي”.

وقال بن فرحان في تصريحات صحفية عقب اجتماعه مع قيس سعيد في تونس، “استمعت من الرئيس التونسي عن الوضع الحالي في تونس، وما اتخذه من قرارات تهدف إلى استقرار الوضع في البلاد وخاصة الوضع الصحي والاقتصادي”.

وأضاف “نقلت له تأكيد احترام المملكة لكل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي، وتعده أمرًا سياديًا”.

وتابع “نقلت له أيضا وقوف السعودية إلى جانب تونس في كل ما يدعم أمنها واستقرارها، وأنها تؤكد ثقتها بالقيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف، بما يحقق العيش الكريم والازدهار للشعب التونسي”.

وختم أن “السعودية تقف مع تونس في مواجهة هذه التحديات الصحية والاقتصادية، بما يساعد على تخفيف آثارها على الشعب التونسي، وأنها تدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب تونس في هذه الظروف الصحية والاقتصادية الصعبة”.

وأمس الجمعة، بحثت السعودية وتونس، العلاقات الثنائية والأوضاع الجارية في الأخيرة بعد قرارات اتخذها قيس سعيد.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان مع سعيّد في قصر قرطاج بالعاصمة التونسية، حسب ما نقلت وكالة “الأناضول”.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد أصدر مساء، الأحد الماضي، قرارات إنقلابية تتضمن إعفاء رئيس الوزراء “هشام المشيشي” من منصبه، وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.

وعارضت أغلب الكتل البرلمانية في تونس هذه القرارات، كما أدان البرلمان، الذي يترأسه راشد الغنوشي، زعيم حركة “النهضة”، بشدة في بيان لاحق، قرارات “سعيّد”، وأعلن رفضه لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: