اخبارعربي

مصادر ليبية: الإمارات أدخلت أسلحة لتونس قبل الانقلاب

الحقيقة بوست  –

كشفت مصادر ليبية عن تورط الإمارات في تهريب أسلحة متنوعة وطائرة تجسس بدون طيار ومعدات غوص وعبوات غاز، مع عدد من جوازات السفر المزيفة إلى الأراضي التونسية، وذلك عبر الحدود مع ليبيا وذلك قبل انقلاب الرئيس التونسي الذي جرى في 25 من الشهر الحالي.

وأكدت المصادر لـ”الحقيقة بوست” أن الامارات تعمدت ادخال هذا الاسلحة إلى تونس لدعم مليشيات ومرتزقة بهدف نشر الفوضى في البلاد والتصدي للرافضين لقرارات الرئيس سعيد الانقلابية.

وبحسب المصادر فإن أبو ظبي أرسلت 30 ضابطًا من جهاز المخابرات الإماراتي إلى تونس بحجة حماية السفير الإماراتي وذلك قبل أشهر من العملية الانقلابية التي قام بها قيس سعيد لإفشال الديمقراطية التونسية.

وكان “الحقيقة بوست” قد كشف في وقت سابق عن اعتقال خلايا إرهابية تابعة للإمارات في السودان.

وقالت المصادر، إن الخلايا الإرهابية المعتقلة مكونة من 12 شخصا يتبعون لتنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” ينقسمون إلى مجموعتين.

ونشرت الصحف السودانية خبراً مفاده أن (نيابة مكافحة الإرهاب والجرائم الموجهة ضد الدولة بالسودان) وبالتعاون مع الأجهزة المختصة؛ أوقفت (9) إرهابيين في الخرطوم ينتمون لتنظيم القاعدة من جنسيات مختلفة.

وجاء في الخبر أن وكيل النيابة السودانية كشف أنهم أوقفوا الإرهابيين بالتعاون مع الأجهزة المختصة، موضحا أن من بينهم حملة جوازات سورية من أصل تونسي وتشادين أحدهما متهم بالتخطيط للهجوم على سياح في تونس.

وأضاف وكيل النيابة – بحسب الخبر – أنهم تلقوا طلبا من النائب العام الإماراتي لتسليمهم متهمين يتبعون لتنظيم القاعدة.

وكان زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي قد اتهم، وسائل إعلام إماراتية بالوقوف “وراء الدفع نحو الانقلاب واستهداف مقار حركة النهضة”.

وأوضح أنه “تم استغلال المشاكل الاقتصادية والاجتماعية لتحريض الشباب على الحكومة، ما مهّد لهذه القرارات الانقلابية”.

ويُنظر إلى تونس على أنها الدولة العربية الوحيدة التي نجحت في إجراء عملية انتقال ديمقراطي من بين دول عربية أخرى شهدت أيضا ثورات شعبية أطاحت بالأنظمة الحاكمة فيها، ومنها مصر وليبيا واليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: