اخباردوليمصر

لليوم العاشر.. استمرار اعتصام “أوقفوا الإعدامات” أمام الأمم المتحدة

الحقيقة بوست  –

عبرت منظمة إفدي الدولية لحقوق الإنسان عن دعمها للنشطاء المصريين المعتصمين أمام مقر مبنى الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية، للتنديد بالوضع الحقوقي المتردي في مصر.

وطالبت المنظمة في بيان لها السلطات المصرية بإيقاف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق معارضين مصريين في قضايا ذات خلفيات سياسية، معتبرة أن تلك الأحكام تخالف المقتضيات الدستورية والقانونية المصرية، وجميع المواثيق والأعراف الدولية.

وأعلنت المنظمة عن دعمها لكل الجهود والمبادرات الرامية للضغط على السلطات المصرية من أجل إيقاف تنفيذ أحكام الإعدام في كل القضايا السياسية لانعدام أسس وضمانات المحاكمة العادلة فيها.

بدوره قال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة إفدي الدولية لحقوق الإنسان عبدالمجيد مراري إنه أبلغ البرلمان الأوروبي بضرورة الضغط على الإدارة المصرية لوقف تنفيذ أحكام الإعدامات وإن البرلمان الأوروبي على علم بحملة الاعتصامات المستمرة أمام مقر الأمم المتحدة في نيويوك وإنه سيتم تسليط الضوء عليها مع المسئوليين الأوروبيين.

من جهتها قالت المسؤولة التنظيمية والمتحدثة الإعلامية باسم حملة أوقفوا الإعدامات في مصر الدكتورة سحر زكي إن الإعتصام بدأ في 17 من الشهر الجاري قبل عيد الأضحى بثلاثة أيام لتخوفهم من تنفيذ أحكام الإعدامات خلال أيام العيد.

وأضافت زكي أن الإعتصام لا زال مستمرا حتى اليوم ، لافتة إلى أن المعتصمين سلموا خطابًا للأمم المتحدة أبلغوا الأمين العام أنطونيو غوتيريش بمطالب إعتصامهم وبطبيعة أحوال المضربين عن الطعام منهم.
وفي سياق جهود الحملة وتواصلها مع نواب أمريكين قال النائب في مجلس النواب الأمريكي تيد ليو إن  الحريات المدنية الأساسية اختفت في مصر، مؤكدا أنه يقود جهودا لحث إدارة الرئيس بايدن وهاريس على محاسبة النظام بسبب انتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان وتنفيذه لعدد من احكام الإعدامات.
(تغريدة النائب الامريكي تيدليو)
((https://twitter.com/RepTedLieu/status/1418273386514591752 ))

ويستمر مصريون مقيمون في الولايات المتحدة في إعتصامهم أمام مبنى الأمم المتحدة بنيويورك لليوم العاشر على التوالي للمطالبة بوقف تنفيذ أحكام الإعدام في مصر.
وقال مدحت القط أحد المعتصمين أمام الأمم المتحدة إن رسالة الإعتصام لم تنتهي وإنه لا يوجد سقف زمني لفضه، مؤكدا أن المعتصمين لن يفضوا الاعتصام إلا بعد ان تصل رسالتهم للأطراف المعنية وعلى رأسها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وإن الهدف الأول هو لفت نظر المؤسسات الدولية لوقف أحكام الإعدامات في مصر.
وأعلنت منظمة نجدة لحقوق الإنسان في وقت سابق عن مساندتها ودعمها لحملات إضراب واعتصام المصريين بالخارج أمام عدد من المنظمات الدولية أبرزها الأمم المتحدة مطالبة برفع الدعم اللامحدود من الإدار ة الأمريكية لنظيرتها المصرية.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: