اخبارالافتتاحية

التضييق على الحجاب في أوروبا.. فصل من فصول الإسلاموفوبيا!

عززت محكمة العدل الاوروبية من حقوق أصحاب العمل والشركات الذين يمنعون العاملات المسلمات من ارتداء الحجاب أثناء العمل في 22 يوليو/ تموز الجاري، بعد منع الحجاب في المؤسسات الحكومية وفي المدارس والجامعات، في خطوة انتقائية تنحاز ضد حق المسلم في أوروبا في ممارسة شعائره الدينية بحرية، ويضرب بقيم العلمانية التي تدعي الحياد بين كل المعتقدات في مقتل، الأمر الذي يعزز التمييز العنصري الذي يستهدف كل ما هو إسلامي، لاسيما في ظل تنامي ظاهرة الإسلام فوبيا في الغرب، فضلاً عن كون القضية انتهاكاً لحرية الإنسان في اختيار الملبس بعيداً عن التسييس والقولبة. لا نستطيع قراءة الخبر بمعزل عن الحالة الإسلامية العامة التي توصف بالوهن والعجز، كون العالم العربي والإسلامي مسرحاً للصراعات السياسية والتناحرات الطائفية والتدخلات الخارجية في شئون العالم الإسلامي بشكل سافر ينتقص من السيادة الوطنية ويختطف قرارنا السياسي العام ، الأمر الذي يجعلنا نعتقد أن أي اجراء ينتقص من حقوق المسلمين في الغرب وأوروبا يُعد جزءاً من سياسة عامة غربية مرتبطة بارتهان القرار الرسمي العربي الاسلامي العام ، مما يشجع على انتهاج مزيد من الضغوط على المسلمين في الغرب كنوع من الضوء الأخضر، وتأكيداً على أنه إذا كان المواطن العربي والمسلم مقهوراً في وطنه الأم ، فلا ينتظر حرية أو عدالة خارج بلاده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: