اخباردوليعربي

أكثر من 80 مثقف عربي يعلنون تضامنهم مع انتفاضة الأحواز

الحقيقة بوست –

أعلن عدد من المثقفين العرب، تضامنهم مع انتفاضة الأحواز احتجاجا على شح المياه وتردي الخدمات الاقتصادية والمعيشية، منددين في الوقت ذاته بسياسة القمع الممنهج التي تمارسها السلطات الإيرانية.

جاء ذلك في بيان وقّع عليه أكثر من 80 شخصية عربية مثقفة، اطلع على نسخة منه “الحقيقة بوست”.

وجاء في البيان أنه “منذ أن احتلت إيران الأحواز عام 1925، ومارست على سكانها العرب كل أشكال العنصرية، من منع التعليم بالعربية، إلى تغيير أسماء المدن والقرى العربية بأسماء فارسية، مروراً بسياسات التمييز في الحقوق، والشعب العربي الأحوازي يخوض كفاحاً مستمراً من أجل حريته واستقلاله وحقوقه المشروعة”.

وأضاف البيان “وها هو الآن يقوم بانتفاضته السلمية في وجه السلطة العنصرية الفاشية الحاكمة في طهران، ولتتحول هذه الإنتفاضة إلى ثورة تنتظم مدن إيران ومناطقها رغم سياسة القمع التي تمارسها السلطة الحاكمة من قتل وسجن وإرهاب”.

وأكد أن “هذه الانتفاضة ما هي إلا صورة من صور استمرار روح التمرد وما حرمان شعب الأحواز من مياهه إلا الشرارة التي أشعلت”.

وتابع البيان “إننا نحن حملة الأقلام الموقعين على هذا البيان، نعلن بكل وضوح وقوفنا إلى جانب انتفاضة أهلنا في الأحواز السليب، وإدانتنا لكل أشكال السياسات العنصرية والقمع التي تنتهجها السلطة الحاكمة في طهران”.

وأشار الموقعون على البيان إلى أن “هذا الشعب المنتفض في الأحواز اليوم، لطالما عبر عن تمسكه بانتمائه العربي وثقافته العربية ولم يتأخر منذ مطلع القرن الماضي، ومن قبل أن يفقد كيانه الوطني المستقل، عن مساندة نضالات الشعوب العربية فكان حاضرا مبادراً في الدعم ماديا ومعنوياً، (لاسيما دعمه المبكر للثورتين السورية والفلسطينية في عشرينات القرن الماضي)”.

ودعا الموقعون على البيان كل ذي ضمير عربي إلى “ردّ الدين والوقوف إلى جانب هذا الشعب الكريم الذي أخرج لنا قامات كبيرة كعبدالله بن المقفع، أبو نواس، ابن السكيت، أبو دلف الخزرجي، والحلاج، وعدم تركه معلقاً على صليب السياسات العنصرية لحكام إيران ينزف في صمت”.

الموقعون على البيان: د أحمد برقاوي، نوري الجراح، خلدون الشمعة، مفيد نجم، إبراهيم الجبين، د فاروق طه، غياث كنعو،
د عبد العزيز الخطيب، د ممتاز الشيخ، د يحيى العريضي، د عبدالعزيز ديوب، د أسامة القاضي، د رياض نعسان آغا، عبدالله السلطان، عمرمعروف، القاضي جمعة العنزي، فدوى العجيلي، مؤيد الجبوري، محمد كركوكلي، محمود الماضي، حمد البورسان، محمد صبرا، مشعل العدوي، علي سفر، د فاتح حسون، زويا بوستان، موفق زريق، د بدر الدين عرودكي، سميح شقير، بثينة شركس، خليل منصور، رباح صالح، علي الحاج، سلمان الكفري، محمود غزال، تيماء قاسم، فايز قنطار، سمير سعيفان، نمرود سليمان، منير الخطيب، ميادة كيالي، نادر جبلي، هيثم خوري، عاصم الباشا، حسان الأسود، بكر عكلة، جاسم الإبراهيم، د سلامة درويش، د نضال خلوف، د زكريا ملاحفجي، أحمد الرجب، أحمد طلب الناصر، د فائق كنعو، شيماء البوطي، فواز كنعو، كرم كنعو، محمد إبراهيم، حسان العثمان، فهد الموسى، فيصل عكلة، هند بوظو، أمين قصيباتي، محمود الغادري، خالد حمادة، مصطفى فرحان، محمد فرحات، د زكي لبابيدي، موسى الهايس، علي الملحم، رائد دهموش، علي الحسن، د جون نسطة، زكريا صقال، يزن العلي، رشيد الناصر، يحيى دياب، علي ناصيف، حسن الحريري، أحمد الشمام، أيمن الزعبي.

وقبل أيام، دعت مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية، جميع سكان الأحواز أن يهبوا لدعم المحتجين في حوزستان، محملة نظام الملالي مسؤولية تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وقالت رجوي إن “الفقر والتضخم والبطالة وكذلك المرض ونقص المياه ونقص الكهرباء هو ما جلبه نظام الملالي للشعب الإيراني”.

ومنذ أكثر من أسبوع، تشهد مدن الأحواز انتفاضة شعبية في وجه النظام الإيراني، احتجاجا على شح المياه.

جدير بالذكر أن محافظة خوزستان تقطنها غالبية عربية وتشهد في أشهر الصيف ارتفاعا في درجات الحرارة تصل 50 درجة مئوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: