رياضة

لاعب جودو جزائري ينسحب من أولمبياد طوكيو لمشاركة إسرائيل

الحقيقة بوست  –

ضجت منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، بموقف لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين، الذي أعلن انسحابه من الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020″، بعد أن أوقعته قرعة الجولة الثانية من منافسات الجودو في مواجهة مصارع الجودو الإسرائيلي توهر بوتبول.

وأوقعت القرعة، اللاعب الجزائري مع السوداني محمد عبد الرسول وهو بطل أفريقيا، على أن يلتقي الفائز مع اللاعب الإسرائيلي، وعليه قرر الجزائري نورين الانسحاب، حسب موقع “عربي 21”.

ونقلت مصادر عن نورين قوله “لن أُلوث يدي بعلم إسرائيل”.

وقال مدرب منتخب الجزائر للجودو، عمار بن يخلف، إنهم “انسحبوا من دورة الألعاب الأولمبية لرفضهم التطبيع مع إسرائيل، ولمساندة القضية الفلسطينية”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي ينسحب فيها لاعب الجودو الجزائري من مواجهة لاعب إسرائيلي، فقد انسحب عام 2014 من كرواتيا، وفي العام 2019 في الإمارات.

من جهته، أشاد سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس الفلسطينية، بموقف اللاعب الجزائري دعما للقضية الفلسطينية ورفضا للاحتلال الإسرائيلي.

وقال في تغريدة رصدها “الحقيقة بوست”، “ننظر بتقدير كبير لموقف البطل الجزائري (فتحي نورين)، الذي انسحب من #أولمبياد_طوكيو رفضاً للمشاركة في مباراة مع لاعب (اسرائيلي)”.

وأضاف “هذا الموقف يعبر عن الموقف الجزائري الأصيل والثابت من القضية الفلسطينية”.

ولاقى موقف لاعب الجودو الجزائري ردود فعل واسعة على منصة “تويتر”، تعببرا عن إشادتهم بهذا الموقف.

وقال الكاتب ياسر الزعاترة “موقف رائع يوجع الغزاة أكثر بكثير من الفوز على لاعبهم”.

وأضاف “هي إعلان بأن (كيانهم) غير شرعي ولن يكون، له التحية (للاعب الجزائري)”.

وأثار وقف اللاعب الجزائري، حتى الشخصيات الإسرائيلية التي تداولت الخبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: