اخبار

طهران تؤكد استمرار إتصالاتها مع القاهرة وعدم انقطاعها

الحقيقة بوست  –

بدأت طهران خطواتها نحو إحياء العلاقات الدبلوماسية مع القاهرة، وفقا للمراقبين السياسيين بناءاً على التصريحات الاخيرة من الجانب الإيراني الذي ألمح بأن الاتصالات مع دولة مصر لم تنقطع في أي وقت.

ففي  12 من شهر يوليو هذا العام، كشفت مصادر مصرية عن مشاورات جرت أخيراً بين طهران و القاهرة، بهدف تحسين العلاقات بين البلدين، والتوصل إلى رؤى متقاربة بشأن عدد من الملفات الإقليمية لمنع التصادم، “في ظلّ سياسة خارجية مصرية جديدة تجاه كافة القوى الكبرى والدول في الإقليم، تقوم على عدم الدخول في أزمات بالوكالة عن أي طرف آخر، ومراعاة المصالح المصرية في المقام الأول”، على حدّ تعبير المصادر.

وبحسب المصادر، فإنّ القاهرة استقبلت وفداً إيرانياً استخبارياً، الأسبوع الماضي، حيث التقى مع مسؤولين رفيعي المستوى في جهاز الاستخبارات العامة، لبحث مجموعة من الملفات ذات الحساسية بين البلدين، والتي ظلّت لفترة طويلة محل خلاف دائم وسبباً في تأزم العلاقات. وأشارت المصادر، إلى أن هذه المشاورات ليس الهدف منها تطبيع علاقات كاملة بين البلدين، ولكن إقامة علاقات متوازنة ضمن قنوات واضحة ودائمة، بهدف التنسيق الثنائي في القضايا المختلفة والمتعلقة بالجانبين، لمنع أي تضارب أو صدام.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة قد أعلن في 19 يوليو من هذا العام، بأن الإتصالات بين إيران ومصر قائمة على الدوام ولم تنقطع في أي وقت من الأوقات رغم صعوباتها ومنعطفاتها، لافتاً إلى ان هناك تحولا كبيرا طرأ على مخططي السياسة الخارجية المصرية الجدد في القاهرة ليثبت تراجع الضغوط الخليجية على القاهرة بسبب توقف الدعم المالي والاقتصادي من جانب القوى الخليجية، وهو ما ساهم بشكل كبير في سعي الإدارة المصرية للحد من القيود التي فرضت عليها من جانب تلك القوى في أوقات سابقة، واستخدام أساليب مناورة، بحثاً عن إعادة نوع من التوازن لهذه العلاقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: