اخبارخليجدوليعربي

صحيفة أمريكية: حاكم دبي تجسس على زوجته وابنته بـ “بيجاسوس”

الحقيقة بوست  –

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، استخدم برنامج “بيجاسوس” من شركة NSO الاسرائيلية، للتجسس على زوجته الاميرة هيا وابنته الشيخة لطيفة.

وأوضحت الصحيفة أن الأميرة لطيفة التي هربت من والدها أمير دبي عام 2018، إلى جانب الأميرة هيا إحدى زوجاته والأخت غير الشقيقة للملك الأردني، قد تم اختيارهما كهدفين محتملين لبرامج التجسس التابعة لـNSO الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية عن “واشنطن بوست”، أن “هذا الكشف هو جزء من تحقيق عالمي يسمى مشروع (بيجاسوس)، استنادا إلى تسرب حوالي 50 ألف رقم تم تحديدها، كأهداف محتملة لبرامج التجسس من قبل عملاء الشركة الإسرائيلية”.

وذكرت الصحيفة، حسب ترجمة “عربي 21″، أن “التحقيق قاده إلى مجموعة من أرقام الهواتف المسربة، منها ما يتعلق بالأميرة لطيفة بنت محمد آل مكتوم، والأميرة هيا بنت الحسين”.

وأوضحت الصحيفة أن “شركة الاستخبارات الإسرائيلية الخاصة، استغلت ثغرة في شبكة الهاتف المحمول العالمية، لتعقب الأميرة لطيفة”.

وبيّنت أنها “استأجرت نظام مراسلة عالمي غامض، سمح لها بتحديد الموقع الجغرافي لمستخدمي الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأميرة لطيفة، بعد محاولتها الهروب من والدها”.

وأكدت الصحيفة أن “الجهود الاستقصائية كشفت أن تقنية NSO استخدمت أيضا ضد الأميرة لطيفة”.

وأشارت إلى أنه “رغم صعوبة معرفة الدور الذي لعبته برامج التجسس في القبض عليها فعليا، إلا أن السجلات تظهر أنه في الساعات والأيام التي أعقبت اختفاءها في شباط/ فبراير 2018، أدخل العملاء أرقام هواتف الأميرة لطيفة وصديقاتها في نظام يسجل الأرقام التي اختارها عملاء (بيجاسوس) للمراقبة”.

ولفتت إلى أن “الأميرة لطيفة تركت هاتفها في مقهى في دبي قبل أن تهرب من الإمارة، ومع ذلك، فإن الأرقام المرتبطة بمساعدها الشخصي والمقربين منها، كانت مدرجة في قائمة الأهداف المحتملة”.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أنه “لم تكن ابنة حاكم دبي وحدها هي التي استهدفت أثناء محاولتها الفرار، فقد تم اختيار الأميرة هيا زوجته السادسة المنفصلة عنه، كهدف محتمل”.

وأوضحت أنه “عقب مغادرتها الأراضي الإماراتية، تم إدخال نظام التجسس بأرقامها أوائل عام 2019، وفي الأسابيع التي تلت هروبها من دبي”.

وأمس الجمعة، كشفت مصدر إماراتي، أن جهاز الأمن الإماراتي استخدم برنامج “بيجاسوس” الإسرائيلي، في التجسس على اتصالات عبد الفتاح السيسي، وعلى عباس كامل مدير المخابرات المصرية، وشخصيات أخرى سياسية دولية بارزة.

وكانت منظمة “فوربيدن ستوريز” غير الحكومية ومقرها باريس، ومنظمة العفو الدولية حصلتا على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف، استهدفها زبائن شركة (NSO) الإسرائيلية، منذ عام 2016.

وحصلت 17 وسيلة إعلامية على القائمة التي كشف عنها مؤخرا، وأشارت إلى تعرّض هواتف ناشطين حقوقيين وصحافيين ومحامين حول العالم للاستهداف، وأن زبائن الشركة الإسرائيلية حكومات، من بينها السعودية والإمارات والمغرب والبحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: