اخبارخليجعربي

سيدة إماراتية تنتحل صفة عضو في “الوطنية الليبية للنفط”

الحقيقة بوست  –

وجّهت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط بأصابع الاتهام، إلى سيدة أعمال وناشطة اجتماعية إماراتية، وتدعى هند القاسمي، بانتحال صفة عضو في المؤسسة.

وأشارت المؤسسة في بيان، الجمعة، إلى توارد خبر على منصات التواصل الاجتماعي، مفاده مشاركة هند القاسمي من دولة الإمارات، في منتدى موناكو الخاص بـ”الاستثمار العالمي في التنمية المستدامة “، بصفتها عضو بالمؤسسة الوطنية للنفط.

وأوضح البيان أن “المذكورة لا تحمل أي صفة أو تربطها أي علاقة من أي نوع بالمؤسسة الوطنية للنفط”، حسب موقع “عين ليبيا”.

ولفت البيان إلى أن المؤسسة بصدد مخاطبة وزارة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية عبر وزارة النفط، من أجل التواصل مع الحكومة الإماراتية لتوضيح ملابسات الأمر للشعب الليبي، وتبيان أي مؤسسة التي تتحدث “الشيخة هند باسمها وتدعي أنها عضو فيها”.

وقال رئيس المؤسسة، مصطفى صنع الله في تسجيل مصور، حسب ما نقل موقع “عربي 21″، إن “المؤسسة بصدد رفع دعوى قضائية ضد السيدة الإماراتية، وتدعى هند القاسمي، وضد مؤتمر موناكو لقبولهم مشاركتها دون طلب من حكومة ليبيا”.

وأكد أن المؤسسة الليبية ليس لها تمثيل في المؤتمر، مشيرا إلى أنه فور تداول الخبر، فقد جرى التواصل مع إدارة المنتدى لطلب توضيح حول الحادثة، حيث رد المنتدى بالاعتذار، وقال إن السيدة ادعت أنها تمثل المؤسسة.

وحسب المصادر، حاولت القاسمي وعلى حسابها الرسمي في “تويتر” نفي ما يشاع قائلة “أنا لست في موناكو ولم أحضر مؤتمرا تجاريا هناك أساسًا ولم أتحدث باسم الدولة الليبية ولست عضوة في مجلس أعضاء أي من نفط ليبيا أو استثمار ليبيا”.

ورغم نفي القاسمي، فإن مصدرا ليبيا مطلعا أكد أن القاسمي كانت تمثل بالفعل المؤسسة الليبية للنفط “الموازية” في الشرق الليبي، والتي كانت تحت سيطرة خليفة حفتر.

وشدد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، على أن القاسمي، والتي تعمل مصممة للأزياء كانت تحاول فتح نافذة خارجية لحفتر من أجل تصدير النفط بعيدا عن المؤسسة الوطنية الرسمية ومقرها طرابلس، والأخيرة هي المعترف بها دوليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: