اخبارخليجدولي

حساب إماراتي يكشف: أبو ظبي تجسست على السيسي وقيادات الجيش

الحقيقة بوست –

كشفت مصدر إماراتي، أن جهاز الأمن الإماراتي استخدم برنامج “بيجاسوس” الإسرائيلي، في التجسس على اتصالات عبد الفتاح السيسي، وعلى عباس كامل مدير المخابرات المصرية، وشخصيات أخرى سياسية دولية بارزة.

جاء ذلك بحسب ما نشر حساب “بدون ظل”  على منصة “تويتر”، والذي يعرف نفسه بأنه “ضابط في جهاز الأمن الإماراتي”.

وذكر المصدر ذاته أن “جهازنا الأمني تجسس على اتصالات عبدالفتاح السيسي عبر بيجاسوس”.

وأضاف أيضا “جهازنا الأمني تجسس على هاتف رئيس هيئة المخابرات المصرية اللواء عباس كامل”.

وتحدث المصدر ذاته عن تجسس الإمارات ومن خلال البرنامج ذاته على كل من: “وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني، وعلى ثلاثة وزراء باكستانيين وهم: وزير الخارجية شاه محمود قريشي ووزير الداخلية شيخ رشيد احمد ورئيس الاركان الجنرال قمر جاويد باجوا”.

وتابع أن الإمارات تجسست أيضا على “رئيسة الحزب اليميني المتطرف الفرنسي ماري لوبان، وعلى زارا محمد رئيس المجلس الاسلامي في بريطانيا، وعلى مدير عام قناة العربية ممدوح المهيني”.

وكانت مصادر أخرى قد كشفت في وقت سابق عن تجسس الإمارات أيضا على قيادات الجيش المصري وضباط في المخابرات العامة، وأنها سهلت لإسرائيل اختراق هواتف القيادات العسكرية والاطلاع على كافة تفاصيلهم الشخصية والوظيفية والخطط العسكرية.

وأمس الخميس، كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن تورط الإمارات في إدراج مئات الهواتف البريطانية للتجسس عليها من خلال برنامج “بيجاسوس” الإسرائيلي.

وذكرت الصحيفة البريطانية في تقرير، حسب موقع “عربي 21″، أن “أعضاء مجلس اللوردات بين أكثر من 400 شخص في المملكة المتحدة، كانوا جميعا في قائمة مسربة من الأرقام التي حددتها حكومات دول، بينها الإمارات للتجسس عليها باستخدام برنامج (بيجاسوس) الذي تنتجه مجموعة (NSO) بين عامي 2017 و2019”.

ولفت التقرير إلى أن “الإمارات متهمة بشكل رئيسي في اختيار أرقام من المملكة المتحدة بغرض التجسس عليها، وفقًا لتحليل البيانات”.

ومنتصف تموز/يوليو، كشفت وثائق صادرة عن منظمة دولية، تفاصيل حول حصول الإمارات على أداة اختراق إسرائيلية خاصة للتجسس واستخدامها ضد مسؤولين يمنيين وناشطين معارضين لها، بعد أن دفعت 5 ملايين دولار إلى مجموعة كانديرو الإسرائيلية.

ونقلت مصادر عن المنظمة الدولية، التي تتّخذ جامعة تورنتو مقراً لها في تقرير لها، أن “مجموعة إسرائيلية باعت أداة لاختراق ويندوز لعدة دول في مقدمتها الإمارات للتجسس على معارضين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: