اخباردوليعربي

بعد 19 عاما.. أمريكا تطلق سراح آخر معتقل مغربي في “غوانتنامو”

الحقيقة بوست –

أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم، بأن الولايات المتحدة أفرجت عن عبد اللطيف ناصر، وهو آخر معتقل مغربي لديها في سجن غوانتنامو، وتسليمه لبلاده بعد اعتقال دام 19 سنة.

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان أن “مجلس المراجعة الدورية خلص إلى أن احتجاز ناصر لم يعد ضروريا لحماية الأمن القومي الأمريكي”.

وأضاف البيان أن “المجلس أوصى بالسماح بإعادة ناصر إلى بلاده، لكن لم يتم الانتهاء من ذلك قبل نهاية إدارة (الرئيس الأسبق باراك) أوباما”.

وعانى ناصر خلال السنوات الماضية، لا سيما بعد صدور قرار بترحيله إلى بلده قبل أن يوقفه الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2016، رغم تبرئته من قبل 6 وكالات استخبارات أمريكية، حسب موقع “عربي 21”.

وبرغم عدم إدانته من قبل السلطات الأمريكية، إلا أن عبد اللطيف ناصر سيبقى في بلده المغرب تحت المراقبة الأمنية، تنفيذا لاتفاق بين واشنطن والرباط.

وبخروج المغربي ناصر من سجن غوانتنامو الشهير يكون عدد السجناء المتبقين في الخليج الكوبي 39 معتقلاً، علما بأن الولايات المتحدة الأمريكية احتجزت هناك حوالي 675 سجيناً وفق ما نقلته صحيفة “نيويورك تايمز”.

وكانت الولايات المتحدة تعتقل 14 مغربيا بينهم عبداللطيف ناصر، وبدأت بتسليمهم إلى بلدهم منذ العام 2003.

ويشير نقل عبد الناصر إلى أن الرئيس جو بايدن يبذل جهودًا لتقليل عدد سجناء غوانتانامو البالغ الآن 39، بحسب الوكالة.

وسبق أن أيد الرئيسان جورج دبليو بوش وباراك أوباما عملية نقل السجناء، لكنها توقفت في عهد الرئيس دونالد ترامب.

وتحدثت مصادر أخرى أن ناصر، اعتقلته قوات تابعة لحلف الشمال الاطلسي “الناتو” عام 2001 في أفغانستان، وظل محتفظا به بقاعدة باغرام العسكرية مدة ثلاثة أشهر، قبل أن يرحل الى معتقل غوانتانامو في مارس من العام ذاته.

ومنذ ذلك التاريخ ظل ناصر أكثر من 19 سنة معتقلا بلا محاكمة ولا تهمة، وتعرض للمعاملة الحاطة بالكرامة والتعذيب، حسب ما كشفت عنه هيئة دفاعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: