اخبارمصر

موقع بريطاني: تعذيب السجون المصرية يغذي “داعش”

الحقيقة بوست  –

كشف موقع ميدل ايست البريطاني في تقرير، ان ممارسات التعذيب و الانتهاكات داخل السجون المصرية تساعد في تغذية تجنيد السجناء بصفوف تنظيم الدولة “داعش”، عبر استغلال آلام السجناء وتظلماتهم من بطش الحكومة المصرية.

واستند الموقع البريطاني عن تقرير صادر من منظمة حقوقية امريكية وهي “هيومن رايتس فريست”، ان الحكومة المصرية لا تعيق عناصر “داعش” من تجنيدهم لافراد جدد، مشيراً إلى ان المنظمة استندت في تقريرها عن شهادات سجناء أُطلِق سراحهم في الفترة بين 2009 و2021، ووجدت أنَّ جميع من أجرت مقابلات معهم شهدوا تجنيد شخص في صفوف الجماعة.

إذ قال أحد السجناء، ان السلطات تخلق قنبلة موقوتة لسماحها بحدوث مثل تلك الاشياء، مضيفا إلى انه يعرف 3 رجال حين وصلوا إلى السجن لم يكونوا متطرفين، لكنهم قرروا الانضمام إلى داعش أثناء وجودهم في السجن، وبعد إطلاق سراحهم، ذهب اثنان منهم للقتال في صفوف داعش بسيناء، وقُتِل الثالث في المعارك بسوريا.

فيما كشف احد السجناء، أنَّ الغرض الرئيسي للانضمام إلى داعش هي سعياً للانتقام من السلطات المصرية، فيما انضم كذلك بعضهم بسبب النفوذ الذي يتمتع به أعضاء الجماعة المسلحة في السجون.

من جانبه، قال يوسف، سجين سابق أُطلِق سراحه في وقت سابق من عام 2021، إنَّ أفراد “داعش” كانوا يتمكنون من الحديث مع السجناء الشباب المحرومين من حقوقهم ويتعرضون للتعذيب باستمرار.

وأضاف: “الكارثة هي أنَّ السلطات لم تفصل بين السجناء المرتبطين بقضايا إرهاب حقيقية وأولئك الذين يعارضون النظام لأسباب سياسية”. وأوضح: “لم أرَ قط سلطات السجن تتدخل لمنع حدوث ذلك”.

ورجحت المنظمة، إنَّ أحد أسباب الانتهاكات المستمرة هو الدعم المُطلق الذي تقدمه الولايات المتحدة لمصر سياسياً وعسكرياً.

كما انتقدت العديد من الجماعات الحقوقية إدارة بايدن؛ لعدم اتخاذ إجراءات ملموسة ضد انتهاكات حقوق الإنسان في القاهرة، قائلةً إنَّ الرئيس يواصل سياسة “الشيك على بياض” التي وعد بايدن بإنهائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: