اخبارالافتتاحية

قانون فصل الاخوان بين المكارثية وأزمة سد النهضة!

من الخطأ الاعتقاد بأن قانون فصل الاخوان الأخير الذي صدر عن مجلس نواب السيسي، موجه فقط ضد أعضاء جماعة الاخوان المسلمين في الجهاز الإداري، بل نزعم أنه قانون اقصائي استئصالي معيب يستهدف كل معارض للنظام تحت (شمّاعة الاخوان) أشبه بالمكارثية (في الولايات المتحدة) التي استهدفت كل من ينتهج الفكر الشيوعي أو الاشتراكي ويعملون لمصلحة الاتحاد السوفيتي في خمسينيات القرن الماضي، ويقوم على التخوين والخيانة لكل معارض دون الاهتمام بأدلة واضحة. سياسة تفصيل القوانين ردة لعصور الاستبداد القمعية العسكرية الفاشية يصر نظام السيسي على انتهاجها متمسحاً بالقانون والبرلمان تحت وصايته تماماً، ويأبى الاعتراف بأن ما يحدث جزءاً من مطالب صندوق النقد الدولي بتقليص عدد الموظفين في الجهاز الاداري للدولة، وبالتالي فإن الأمر له وجه اقتصادي ينتصر للأغنياء ويقهر الفقراء، فضلاً عن الوجه السياسي الأشد سواداً والذي يكرس للاستبداد ويشرعن لاستئصال المعارضين، وإحكام القبضة الأمنية لخنق الشارع حتى لا يرفع رأسه أو يفتح فمه لا سيما في ظل أزمة سد النهضة الذي ينذر بخراب ديار لن يُبقي ولا يذر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: