اخبارعربي

المعارضة السورية تستهدف قوات النظام وتقتل عدداً منهم

الحقيقة بوست –

لقي عدد من عناصر قوات النظام السوري مصرعهم وجرح آخرون، إثر استهداف مواقع لهم من فصائل المعارضة السورية في ريفي إدلب وحلب شمال سوريا.

وذكرت مصادر ميدانية، حسب ما نقل موقع “الحدث”، أن عمليات استهداف متبادلة شهدتها المنطقة بين قوات النظام من جهة وفصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” و”الفتح المبين” من جهة أخرى على محاور ريفي حلب وإدلب.

وأوضحت المصادر الميدانية، أن الجبهة الوطنية للتحرير دمرت دشمة يتمركز بها قناص من قوات النظام في قرية ميزناز غرب حلب بصاروخ حراري ما أدى إلى مقتله.

وتابعت أن فصائل المعارضة استهدفت تجمعًا لقوات النظام في صوامع سراقب بصاروخ موجه، ما أدى إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف عناصر قوات النظام.

وفي السياق ذاته، أسفر قصف قوات النظام السوري على ريف إدلب الجنوبي عن مقتل 4 مدنيين بينهم أطفال.

وذكرت منصة SY24 أن قوات النظام السوري المتمركزة في قرية “كفربطيخ” بريف إدلب قصفت منزلاً سكنياً في بلدة سرجة بريف إدلب ما أدى لمقتل طفلتين بالقذيفة الأولى، وبعد سقوطها توجهت إحدى النساء لتفقد المكان وسقطت قذيفة أخرى أدت لمقتلها ومقتل رجل آخر، فضلاً عن إصابة عدد آخر بجروح. 

وأضافت أن فرق الدفاع المدني توجهت إلى مكان سقوط القذائف (من نوع كراسنبول) وبدأت العمل على انتشال الضحايا ومحاولة إخراج العالقين من تحت الأنقاض، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وأشارت إلى أنه من بين المصابين عنصران من الدفاع المدني و3 رجال آخرين لا يزال الدفاع المدني يحاول إخراجهم من تحت الأنقاض وإسعافهم إلى المشافي الميدانية القريبة من مكان القصف. 

وتشهد منطقة شمال غربي سوريا تصعيداً من قبل النظام السوري الذي يواصل قصفه على الأحياء السكنية، موقعاً أكثر من 40 مدنياً بين قتيل وجريح منذ يوم الخميس الماضي وحتى اليوم، حسب المصادر ذاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: