اخبارعربي

المستوطنون يواصلون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى

صالح المرزوقي  –

أبرزت تقارير صحافية إسرائيلية، اليوم الأحد، أن الاقتحامات التي قام بها اليهود المستوطنون للمسجد الأقصى المبارك، وشارك فيها اثنان من أعضاء الكنيست في حزب يمينا الذي يرأسه رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت، سجلت اختراقاً جديداً، إذ سُمح لأول مرة لمجموعات يهودية كاملة النصاب (حسب الشريعة اليهودية يجب أن يشارك عشرة مصلين على الأقل في الصلاة) أن تؤدي صلوات تامة تقريباً في باحات الأقصى، بالقرب من باب الرحمة، من دون أن تقوم الشرطة الإسرائيلية بمنعها من ذلك.

ولفتت صحيفة “هآرتس”، في هذا السياق، إلى أن شرطة الاحتلال غضت الطرف عن المستوطنين الذين أدّوا صلوات وشعائر دينية يهودية في باحات الأقصى بمناسبة خراب الهيكل اليهودي الثاني.

وقال تقرير “يسرائيل هيوم” إن أكثر من عشرة من اليهود أدّوا شعائر صلاة يهودية كاملة، باستثناء طقوس قراءة نصوص من التوراة. ونقل التقرير عن النائبة الصهيونية السابقة شولا معلم قولها إنها لا تذكر أن حدث مثل هذا الأمر منذ 11 عاماً، إذ وصل عدد الذين “صعدوا للجبل” (أي اقتحموا المسجد الأقصى المبارك) 1371 يهودياً”.

ووفقاً للتقرير، فإن اليهود أدّوا صباح اليوم، ليس ببعيد عن باب الرحمة، صلاة يهودية كاملة النصاب من حيث عدد المصلين، كما هو متبع في باقي التجمعات اليهودية وشملت الصلاة كل المراسم والطقوس المتبعة عادة في مثل هذه المناسبات.

وتشكل هذه الاعترافات من وسائل الإعلام الإسرائيلية ومن النائبة المستوطنة سابقاً شولا معلم مؤشراً على نوايا التصعيد لدى حكومة الاحتلال الإسرائيلي، من أجل العودة لمحاولة فرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، على غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: