اخبارعربي

الشيخ عكرمة صبري لـ “الحقيقة بوست”: “هبة البوابات الإلكترونية” أكدت حق المسلمين في الأقصى وسيادتهم عليه

هيثم خليل  –

صادفت أمس، الذكرى الرابعة لهبة “باب الأسباط” في القدس المحتلة، أو ما يعرف بـ “هبة البوابات الإلكترونية”، والتي ثار فيها المقدسيون ضد قرار الاحتلال نصب بوابات إلكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك في محاولة منه لفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد.
ففي الرابع عشر من تموز/ يوليو عام 2017 حاول الاحتلال فرض واقع جديد على الأقصى، فأغلق البوابات ومنع الصلوات، للمرة الأولى منذ عام 1967، وقرر تركيب كاميرات مراقبة وبوابات إلكترونية أمام بوابات الدخول للأقصى، ما دفع المقدسيون للاعتصام على مدار 14 يوما، انتهت في 27 من الشهر ذاته لرضوخ الاحتلال لمطالب المقدسيين وأزال البوابات الالكترونية.

ذكرى نفتخر بها 

ويقول إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري لـ “الحقيقة بوست” في تعقيبه على الذكرى ” هذه الذكرى نفخر بها وستبقى في ذاكرة الأجيال للتأكيد على حقنا في المسجد الأقصى المبارك، ولتثبيت سيادة المسلمين عليه.
ويضيف “نقول للاحتلال بان محاولات فرض السيادة الإسرائيلية لن تمر ولن نسمح بها وان محاولات الاحتلال فرض واقع جديد في الأقصى لن يكتب له النجاح وسيبقى الأقصى للمسلمين وستبقى سيادته لوحدهم”.
وتابع يقول ” نقول للمسلمين في جميع أنحاء العالم بأن الأقصى أمانة في اعناقهم فلا يتركونه وحيدا لان الاخطار ما تزال محدقة به،” لافتا إلى ان “الدروس والعبر من هذه الذكرى تشير إلى وحدة المسلمين وان الشعوب اذا انتفضت ستنتصر وان الأقصى هو جزء من عقيدتهم فالدفاع عنه هو دفاع عن العقيدة”.

اعاقت مشروع التهويد

بدوره قال خالد زبارقة، المحامي المتخصص في شؤون القدس والمسجد الأقصى لـ “الحقيقة بوست” ان هبة “باب الاسباط” اعاقت مشروع تهويد القدس والأقصي بشكل واضح وكبير، واثبتت ان اهل بيت المقدس هم راس حربة في مواجهة المشروع الصهيوني العالمي للسيطرة والتحكم في القدس والاقصى.
وأضاف ان اهل بيت المقدس وقفوا وقفة بطولية أمام محاولات التهيئة لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم مكانه، مشيرا إلى ان الهبة كشفت المخططات الصهيونية العالمية للرأي العام ونوايا الاحتلال على الأقصى والبلدة القديمة من القدس.
وبين أن من أهم دلالات الهبة أن الاقصى، كمكان مقدس للمسلمين، هو الذي أخرج الجماهير للوقوف في وجه قوات الاحتلال، وأجبره على إزالة البوابات الإلكترونية منوها ان الاحتلال الإسرائيلي لم يتراجع عن مخططاته بشكل كامل وانما غير أسلوب عمله، لافتاً إلى اننا نلمس بعد 4 سنوات من الهبة عسكرة المسجد الأقصى على مدار الساعة.
واكد زبارقة ان مخططات الاحتلال تحاول التحكم بالاقصى ومن ضمن هذه المخططات الاعتداء على شرعية الأوقاف الإسلامية الأردنية والوصاية الهاشمية على المسجد بحيث تجعلها بدون مضمون، وكنا قد حذرنا في السابق على مدار السنوات السابقة من الاعتداء على هذا المكان المقدس.
وأشاد بوعي المقدسيين تجاه مخططات الاحتلال داعيا الجهات الفلسطينية والعربية والإسلامية الاهتمام وتوجيه الأنظار والعمل بغية حماية الاقصى والقدس من التهويد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: