اخبارتركيا

“العدالة و التنمية”: أفكار تنظيم “جولن” تتشابه مع “داعش”

الحقيقة بوست  –

صرح عمر جيليك المتحدث باسم حزب العدالة و التنمية التركي الحاكم في اشارة إلى ذكرى محاولة انقلاب 15 يوليو/تموز، انه لا يوجد شخص اكثر حقارة من اولئك الذين يرفعون بنادق اسلحتهم على الامة.

جاءت تصريحات جيليك خلال اجتماع المجلس التنفيذي المركزي لحزب العدالة و التنمية برئاسة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبل عيد الاضحى.

واوضح جليك قائلا: “اولئك الذين رفعوا الاسلحة و البنادق على امتهم وشعبهم كان عددهم يفوق 3 الاف شخص خارج وداخل الوطن، وزارة الاتصالات حينها تمكنت من رصدهم ولم ينجح الانقلابيون في تحقيق هدفهم”.

واستعاد جليك ذكريات ليلة محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز قائلا، “في تلك الليلة واجه الارهابيون الذين كانوا يرتدون البدلة العسكرية ارادة امتنا القوية، جماعة “غولن” الارهابية لديها أفكار مشابهة لتنظيم الدولة، حيث ينتشرون في مختلف بلدان العالم ونندهش من صمت المجتمع الدولي تجاه افراد هذه الجماعة.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/ تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “غولن”، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أسفر عن استشهاد قرابة 248 وإصابة ألفين و196 آخرين.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة “غولن” الإرهابية قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: