اخباردوليعربي

مصادر عبرية تحذر من تفكك الجيش اللبناني جراء الأزمة الاقتصادية

الحقيقة بوست –

أفادت مصادر عبرية بأن الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة عسكرية قادمة مع حزب الله اللبناني، وذلك للحد من نفوذ إيران في لبنان، لافتة إلى أن هذه المواجهة باتت مسألة وقت.

جاء ذلك بحسب ما ترجم الدكتور صالح النعامي، الباحث في الشأن الإسرائيلي، عن المواقع العبرية لصالح موقع “العربي الجديد”.

ونقل موقع “والاه” عن مصادر أمنية في تل أبيب قولها إن “ما يفاقم الأمور خطورة حقيقة أن الواقع الجديد يسمح لإيران بتعزيز نفوذها في لبنان”.

ولفتت إلى أن “تفكك الجيش اللبناني جراء الأزمة الاقتصادية سيُعدّ تحولاً خطيراً بشكل خاص، على اعتبار أن هذا التطور يفتح المجال أمام سيطرة (حزب الله) على مقدرات الجيش، وضمنها الدبابات والطائرات ومنظومات السلاح المختلفة”.

وأضاف أن “إسرائيل طلبت من الولايات المتحدة رسمياً دعم الجيش اللبناني بهدف منع تعاظم قوة وتأثير (حزب الله) على حسابه”.

وحذّرت المصادر العبرية من أن “الفراغ السلطوي الآخذ بالاتساع في لبنان يساعد إيران و(حزب الله) على تكريس نفوذهما، ما يعني توفير بيئة تسمح باندلاع مواجهة مع إسرائيل”.

ولفتت إلى أن “(حزب الله) شرع بالفعل في تقديم مساعدات وعرض وقوداً وسلعاً مدعومة”، مدعية أن “الحزب أقدم على هذه الخطوة في المناطق التي تقطنها أغلبية شيعية، في وقت تنهار فيه المنظومة المصرفية، وفي ظل ارتفاع أسعار الوقود بسبب النقص في المحروقات”.

وأبرزت المصادر أن “هذه التطورات تأتي في ظل مواصلة (حزب الله) تطوير مشروع الصواريخ دقيقة الإصابة الذي يعكف عليه، والذي يهدد الجبهة الداخلية الإسرائيلية، وتحديداً المرافق الاستراتيجية، مثل محطات الوقود وشبكات المياه ورموز الحكم”.

وادعت أن “(حزب الله) يواصل التسلح بمنظومات دفاع جوي متطورة تقلص من قدرة سلاح الجو الإسرائيلي على العمل بحرية في الأجواء اللبنانية”.

ورأت أن “هذه التحولات تتواصل في ظل عدم إحراز تقدم على صعيد حل الخلاف بين لبنان وإسرائيل بشأن ترسيم الحدود المائية”، مشيرة إلى أن “(حزب الله) يمارس ضغوطاً على الحكومة في بيروت بشكل يمنعها من التوصل إلى صيغة توافقية مع تل أبيب”.

وزادت أن “الجيش الإسرائيلي بات مطالباً بالاستعداد للمواجهة العسكرية القادمة مع (حزب الله)، والأخذ بعين الاعتبار أن هذه المواجهة ستشمل عملية برية في عمق الأراضي اللبنانية، بهدف محاولة تحييد القدرات العسكرية الخطيرة التي يحوز عليها الحزب”.

وطالبت المصادر المستوى السياسي في تل أبيب “باتخاذ قرارات بشأن تخصيص موارد لتعزيز بناء القوة العسكرية استعداداً للمواجهة مع الحزب، إلى جانب تخصيص مليارات الدولارات لبناء منظومة عوائق مادية تقلص من قدرة الحزب على اقتحام المستوطنات اليهودية المتاخمة للحدود”.

ومنذ عام ونصف العام، يشهد لبنان أزمة اقتصادية حادة أدت إلى تدهور مالي، وفقدان القدرة الشرائية لمعظم المواطنين، فضلا عن ارتفاع معدلات الفقر بشكل غير مسبوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: