اخبارعربي

مرابطون مقدسيون يطلقون دعوات لـ”شد الرحال”إلى الأقصى لحمايته

هيثم خليل

حذر مرابطون مقدسيون من مخطط إسرائيلي يرمي إلى اقتحام المسجد الأقصى المبارك في 18 من الشهر الجاري وذلك في ما يسمى بذكرى خراب الهيكل.
ودعا المرابطون إلى تجهيز كافة عناصر الردع الممكنة استعدادا لمواجهة هذا المخطط بما في ذلك الاعتكاف داخل المسجد وفي باحاته مؤكدين أن الاعتكاف هو الخيار الانجح وفق ما اثبتته التجارب.
وقال المرابطون ان المستوطنين يسعون إلى تعويض ما فشلوا به في 28 من شهر رمضان المبارك ويجهزون انفسهم لتنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد وأداء طقوس تلموديه وتنظيم مسيرة في البلدة القديمة.
واطلق ناشطون فلسطينيون دعوات لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة وصد اقتحامات المستوطنين .
وأوضح الناشطون ضرورة التوافد إلى الأقصى والاعتكاف فيه يوم عرفة في 19 من الشهر الجاري للتصدي لاقتحامات المستوطنين.
وكان المستوطنون اقتحموا في الأيام الماضية أكثر من منطقة داخل ساحات الأقصى ووصلوا إلى منطقة السور الشمالي تحت حماية شرطة الاحتلال.
من جانبها حذرت “رابطة علماء فلسطين”، من دعوات للمستوطنين اليهود، لاقتحام المسجد الأقصى المبارك بأعداد كبيرة يوم الأحد 18 تموز /يوليو الجاري.
وقال رئيس الرابطة نسيم ياسين في تصريح مكتوب له اليوم: “إن جماعات الهيكل كانت تترقب هلال ذي الحجة لتطمئن أن عدوانها الذي تحضر له يوم الأحد 18 يوليو، سيكون بعيدا عن يوم عرفة ويوم عيد الأضحى المبارك، خصوصا بعد أن أفشل المرابطون اقتحامها المركزي السابق يوم 28 رمضان”.
وأضاف: “بتعذر رؤية الهلال الليلة الماضية فقد تحقق لهم ما تمنوا إذا إن عدوانهم سيوافق يوم 8 ذي الحجة”.
كما دعا الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة عام 1948، إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى، والتواجد بكثافة وبأعداد كبيرة من المرابطين والاعتكاف فيه.
يشار إلى الجماعات الاستيطانية كانت تخطط لتنفيذ اقتحام كبير  في رمضان الماضي لكنه فشل، بسبب التواجد الكثيف للفلسطينيين في المسجد الأقصى، وقد انتهى إلى اشتباكات واسعة في القدس والضفة ومدن الداخل المحتل، وكذلك مواجهة مباشرة بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة في غزة استمرت 11 يوماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: