اخبارخليجعربي

صحيفة سعودية: “عُمان” حليف المملكة البديل عن الإمارات

الحقيقة بوست –

رجّح مقال نشرته صحيفة عكاظ السعودية، اليوم، إمكانية إحلال سلطنة عُمان كحليف إقليمي للسعودية عوضًا عن الامارات التي باتت “تمارس المراهقة السياسية”، حسب ما نقلت وكالة يمن للأنباء.

ويأتي المقال الذي حمل عنوان “عُمان خارج طاولة القمار السياسي”، تزامنًا مع زيارة السلطان العُماني هيثم بن طارق للسعودية، وملامح التقارب بين سياسة البلدين وخطوط التقاطع المشتركة في الملفات الإقليمية، التي تأتي على النقيض من سياسة الإمارات، التي كنَّى عنها كاتب المقال بـ”بعض الدول التي تحاول القفز خارج محيطها الاستراتيجي وعمقها الجغرافي والتاريخي”.

ورغم أن المقال لم يذكر الامارات صراحة، لكنّ الدلالة كانت واضحة بالإشارة إلى العمق الجغرافي والتاريخي الذي تمثله السعودية، وترغب عنه الامارات إلى ما وصفه بـ”إرهاق نفسها بلعب أدوار أكبر من قدراتها، والتورط في مغامرات محفوفة بالمخاطر تعود عليها وعلى علاقاتها بالضرر وتهز ثقة الآخرين بها وتفقدها على المدى الطويل القدرة على الاتزان والتوازن في اتخاذ المواقف”.

وأضاف أن “مثل هذه الدول تمارس المراهقة السياسية وتنسى أنها لعبة خطرة قد تبدو فيها المكاسب الكبيرة ممكنة، لكن الخسارة الأكبر واردة، وقد تكون سريعة وصادمة”.

وخلص المقال إلى الإشارة الضمنية بأن عُمان ستكون بديلًا مثاليًا في سد الثغرات في المنظومة الخليجية، مؤكدًا أن عُمان “تمضي في طريقها بهدوء واتزان وأناة، وتبشر بدولة قادرة على سد بعض الثغرات التي اعترت المنظومة الخليجية من داخلها”، في تلميح واضح إلى الاضطرابات التي طرأت مؤخرًا على مسار العلاقة بين السعودية والامارات.

والأحد، وصل السلطان هيثم بن طارق إلى السعودية، في أول زيارة من نوعها منذ توليه المنصب، في يناير/ كانون ثان 2020.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، باتفاق السعودية وسلطنة عُمان على التعاون بشكل جدي حول الملف النووي والصاروخي الإيراني والملف اليمني وقضايا عربية وإقليمية ودولية أخرى، بهدف تجنيب المنطقة كافة الأنشطة المزعزعة للاستقرار.

وتبادل الجانبان “وجهات النظر حول المسائل والقضايا على الساحتين الإقليمية والدولية، وأكدا العمل على تنسيق مواقفهما بما يخدم مصالحهما ويدعم ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى