اخبارخليجعربي

الرياض ومسقط يتفقان على التعاون الجدي في النووي الإيراني واليمن

الحقيقة بوست  –

أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، باتفاق السعودية وسلطنة عُمان على التعاون بشكل جدي حول الملف النووي والصاروخي الإيراني والملف اليمني وقضايا عربية وإقليمية ودولية أخرى، بهدف تجنيب المنطقة كافة الأنشطة المزعزعة للاستقرار.

جاء ذلك تزامنا مع ختام زيارة رسمية على مدى يومين، أجراها سلطان عُمان هيثم بن طارق إلى السعودية.

وأشار البيان إلى “أهمية التعاون والتعامل بشكل جدي وفعال مع الملف النووي والصاروخي الإيراني بكافة مكوناته وتداعياته، بما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي”.

وجدد البيان “التأكيد على مبادئ حُسن الجوار واحترام القرارات الأممية والشرعية الدولية وتجنيب المنطقة كافة الأنشطة المزعزعة للاستقرار”.

وأكد البيان “مواصلة جهود البلدين لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة اليمنية قائم على المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار اليمني الشامل وقرار مجلس الأمن، ومبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية”.

وتبادل الجانبان “وجهات النظر حول المسائل والقضايا على الساحتين الإقليمية والدولية، وأكدا العمل على تنسيق مواقفهما بما يخدم مصالحهما ويدعم ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وأشاد البلدان بجهود دول مجموعة أوبك+، التي أدت إلى استقرار وتوازن الأسواق البترولية، رغم ضعف الطلب في الأسواق جراء موجات جائحة كورونا في العالم، حسب البيان.

واتفق الجانبان على “ضرورة الاستمرار في التعاون لدعم استقرار الأسواق البترولية، والإسراع في افتتاح الطريق البري المباشر والمنفذ الحدودي لتحقيق التكامل الاقتصادي المنشود بين البلدين”، حسب البيان ذاته.

والأحد، وصل السلطان هيثم بن طارق إلى السعودية، في أول زيارة من نوعها منذ توليه المنصب، في يناير/ كانون ثان 2020.

الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: