اخبارخليجعربيمصر

مصريون عالقون يطلقون مناشدات لتعسف السلطات الإماراتية معهم

الحقيقة بوست  –

اشتكى آلاف المواطنين المصريين، من الممارسات والإجراءات “التعسفية” التي مارستها واتبعتها السلطات الإماراتية معهم، بعد أن علقوا في مطاراتها لدى محاولتهم السفر إلى السعودية.

وأطلق المصريون العالقون في المطارات الإماراتية، مناشدات على منصات التواصل الاجتماعي، بعد أن فقدوا ما يكفيهم من أكل وشرب، مطالبين بضرورة استثنائهم من إجراءات وقف الرحلات إلى السعودية، لتمكينهم من العودة إلى المملكة وإكمال الحجر المؤسسي ضد جائحة كورونا داخل الأراضي السعودية.

ومطلع تموز/يوليو الجاري، أعلنت شركة طيران الإمارات، تعليق جميع رحلاتها من وإلى السعودية حتى إشعار آخر”

وجاء التعليق الاماراتي رداً على ما أعلنت عنه وزارة الداخلية السعودية، في الفترة 1اتها 3 تموز/يوليو الجاري، بمنع سفر المواطنين السعوديين دون إذن إلى الإمارات، إضافة لتعليق الدخول من الإمارات ودول أخرى.

وأشارت الشركة إلى أن تعليق الرحلات جاء وفقا لتعليمات الهيئة العامة للطيران المدني السعودية، مضيفة أنه لن يتم قبول المسافرين الذين يصلون إلى السعودية كوجهة نهائية للسفر في 5 يوليو/تموز 2021 أو بعده.

ويضيف تعليق رحلات الطيران إلى السعودية فصلا جديدا لآلام الشركة التي سجّلت خسارة سنوية بـ5.5 مليارات دولار للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود، وذلك على خلفية الإغلاقات المرتبطة بفيروس كورونا التي ضربت قطاع الطيران بشدة.

والخميس الماضي، أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج عن جسر جوي، لإعادة المصريين العالقين بالإمارات الذين كانوا في طريقهم إلى السعودية عبر الإمارات.

وقالت وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم عبدالشهيد، في بيان، إنه “بداية من يوم  8 يوليو الجاري، سيكون هناك جسر جوي لعودة الراغبين من المصريين العالقين بدولة الإمارات إلى أرض الوطن”، مشيرة إلى استمرار التنسيق مع وزير السياحة خالد العناني ووزير الطيران المدني محمد منار عنبة حتى الانتهاء من عودة الراغبين من المصريين العالقين، حسب “CNN عربي”.

وكشفت عدة مصادر متطابقة عن مؤشرات لبداية أزمة حادة وخلافات قوية بين السعودية والإمارات، مستبعدة أن يكون كورونا له علاقة بتوقف رحلات الطيران بين البلدين، مؤكدة أن الأمر له أبعاد سياسية، وقد يشهد مزيداً من توتر العلاقات بين الجانبين.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: