تقارير

الإمارات تخدع مصر لعبور سفن إثيوبيا قناة السويس

الحقيقة بوست –

علم  “الحقيقة بوست” من مصادره ان الإمارات قررت وضع علمها على السفن الإثيوبية اثناء عبورها قناة السويس خوفا من منع إدارة القناة مرورها من المجرى الملاحي أو التضييق عليها أو فرض رسوم زيادة عليها، على غرار مع فعل جمال عبد الناصر مع السفن الاسرائيلية عام 56 .

وقالت المصادر ان التوتر الجاري بين مصر وإثيوبيا بسبب تعنت الأخيرة في موضوع سد النهضة ينذر بتصعيد مصري ضد اثيوبيا الأمر الذي جعل الإمارات تسارع بتقديم خدماتها لحليفتها إثيوبيا من خلال بعض الإجراءات السياسية والاقتصادية والعسكرية، كوضع علمها على السفن الإثيوبية لخداع إدارة قناة السويس تحسبا لمنع مرورها من المجرى الملاحي، لافتة إلى أن الامارات تخشي من تأثر الاقتصاد الاثيوبي وكذلك استثماراتها في اديس ابابا.

وفي نفس التوقيت الذي تتعنت فيه أديس أبابا مع مصر والسودان وتعلن ملء سدها الثاني، ضاربة عرض الحائط بالمفاوضات مع القاهرة والخرطوم والنداءات الدولية، سمحت الإمارات للسفينة الإثيوبية “فيبي” لأول مرة منذ 20 عاما لدخول ميناء بربرة الصومالي الذي تستحوذ عليه شركة موانئ دبي.

وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية، وصلت السفينة “فيبي” إلى ميناء بربرة يوم أمس وعلى متنها 11200 طن من السكر والأرز من شبه القارة الهندية.

ووفقا للوكالة، تم الترحيب بالسفينة فيبي، من قبل مؤسسة خدمات الشحن الإثيوبية، وكان في استقبالها في الميناء الرئيس التنفيذي للمؤسسة، روبا مجرسا، القنصل العام الإثيوبي في الصومال، سعيد محمد جبريل، ومسؤولون آخرون من هيئة ميناء دبي العالمية.

وكانت شركة موانئ دبي العالمية قد وقّعت اتفاقية بقيمة 442 مليون دولار أمريكي مع حكومة أرض الصومال لتشغيل مركز تجاري ولوجستي إقليمي في ميناء بربرة فى مايو 2016،  واشتمل المشروع، الذي تم تنفيذه على مراحل، أيضًا إنشاء منطقة حرة.

وفي 1 مارس 2018، أصبحت إثيوبيا مساهمًا رئيسيًا ميناء بربرة بعد اتفاقية مع موانئ دبي العالمية وهيئة موانئ أرض الصومال حيث تمتلك موانئ دبي العالمية 51٪ من المشروع، وأرض الصومال 30٪ وإثيوبيا 19٪ المتبقية.

وفى مايو الماضى، وقعت الإمارات صفقة قيمتها مليار دولار مع إثيوبيا بهدف تطوير بنيتها التحتية عبر تدشين شبكة طرق لربط أديس أبابا بميناء بربرة فى الصومال.

وحسب بيان صادر عن موانئ دبي العالمية وقتها، وقعت الشركة الإماراتية وإثيوبيا مذكرة تفاهم بقيمة مليار دولار لتطوير البنية التحتية للطرق، وسلسلة التوريد في إثيوبيا، لربط الدولة غير الساحلية بميناء بربرة في الصومال.

وأضاف البيان، سيعمل الطرفان على تأسيس شركة لوجستية مشتركة للعمليات، بما في ذلك الموانئ الجافة، والصوامع، والمستودعات وساحات الحاويات، ومستودعات التبريد وسلسلة التبريد.

وتهدف إثيوبيا إلى تنويع مرافق وخدمات الوصول إلى الموانئ عبر شركة موانئ دبي لتحسين طرق الوصول إلى الممر التجاري، وقال وزير النقل الإثيوبي “داجماويت موجيس” في بيان، إن استخدام ممر بربرة سيكون له بالتأكيد إمكانية لجعل إثيوبيا رائدة في العمليات اللوجستية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: