اخبارتركياخليجدوليعربي

د. أحمد زيدان: الانسحاب الأمريكي من أفغانستان يخفي وراءه الكثير من التساؤلات

شبه انسحاب القوات الامريكية بخروج الروس من أفغانستان

الحقيقة بوست  –

أكد الكاتب والصحفي المختص في الشأن الأفغاني أحمد موفق زيدان، أن الانسحاب الأمريكي “المتسرع” من أفغانستان، يخفي وراءه الكثير من التساؤلات، لافتا إلى أن الأمر “مثير للاستغراب”.

كلام زيدان جاء في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، ورصدتها “الحقيقة بوست”.

وقال زيدان إن “الانسحاب الأميركي المتسرع وغير المرتب من #أفغانستان مثير للاستغراب والدهشة”.

وأضاف أن “واشنطن لم تعط أية إخطار للحكومة الأفغانية بالانسحاب من أهم قاعدة عسكرية #بغرام، فضلاً أن تُجري مراسيم استلام وتسليم للقاعدة ؟!”.

ونشر زيدان في تغريدة أخرى، صورة لعربة عسكرية أمريمية تحولت إلى عربة يلهو بها الأطفال وعنونها بعبارة “ما أشبه الليلة بالبارحة”

وأضاف “عربة عسكرية أمريكية تحولت في #أفغانستان لسيارة يلهو بها الأفغان بعد الانسحاب الأمريكي، تمامًا كما عاينت بنفسي حال العربات العسكرية السوفييت بعد انسحابهم ثم سقوط الحكم الشيوعي لاحقًا”.

وأثار هذا الانسحاب ردود فعل كثير من الناشطين على منصة التواصل الاجتماعي، وذلك ردًا على ما أثاره الدكتور زيدان.

ورأى البعض أن “انسحاب أمريكا من الشرق الأوسط هو تمهيد لخطة الاستنزاف الشامل و التي ستؤدي لخراب الشرق الأوسط، و ارتفاع قياسي لثمن النفط، أما أفغانستان فالانسحاب لتخفيض التكاليف الحربية ولتبقى كبطاقة جوكر في وسط آسيا خصوصا ضد الصين”.

ورأى البعض الآخر أن أمريكا وبهذه الخطوة تسعى لخلط الأوراق واستنزاف القوى الإسلامية في المنطقة.

في حين وصف آخرون الإنسحاب الأمريكي بأنه “لعبة خطيرة” هدفها توريط روسيا في القتال مجددا في أفغانستان.

ومطلع تموز/يوليو الجاري، أفادت مصادر مطلعة بمغادرة القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي أكبر قاعدة جوية في أفغانستان.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، حسب BBC عربي، تسليم قاعدة بغرام الجوية، آخر معاقل الولايات المتحدة في البلاد، للقوات الأفغانية.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان يسير “بالضبط وفق المسار” المقرر، فيما توسع طالبان سيطرتها على مزيد من المناطق الأفغانية، حسب المصدر ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: