تقارير

الإمارات تقيم قاعدة عسكرية “إسرائيلية” على حدود السعودية

القاعدة حجر أساس لتواجد إسرائيلي دائم في الخليج

الحقيقة بوست –

كشف مصدر خليجي مطلع، أن الإمارات تعتزم إقامة قاعدة عسكرية “إسرائيلية” على حدود السعودية، محذرين في الوقت ذاته من أن هذه القاعدة ستكون حجر أساس لتواجد دائم لإسرائيل في الخليج.

وأوضحت المصادر أن “الإمارات تبدأ التجهيز والتحصين الهندسي في منطقة “عرادة الحدودية” الواقعة قرب الحدود مع السعودية لاستضافة أول قاعدة عسكرية إسرائيلية في الخليج العربي”.

وبحسب حساب “الرادع القطري” على تويتر فإن “القاعدة العسكرية الإسرائيلية مخطط لها أن تستوعب 800 جندي و مدرج حربي و قاعدة رادار”.

وتابع “يدعي الإسرائيليون أن مهمة القاعدة ستكون بمثابة خط صد مبكر للهجمات الإيرانية على منطقة الخليج العربي، لكنّها ستكون أكبر قاعدة تجسس في الشرق الأوسط، ونقطة استقطاب مرتزقة و تجنيد عملاء، وحجر أساس لتواجد دائم في الإمارات”.

وكان موقع “ديبكا” (DEBKA) الإسرائيلي قد كشف في وقت سابق ان لإسرائيل وجود عسكري في جزيرة ميون اليمنية في البحر الأحمر التي تعتزم الإمارات اقامتها ايضا في الجزيرة، وهي إشارة غير مباشرة إلى أن هناك دوراً عسكرياً لإسرائيل لا يزال مجهولاً من ناحية التفاصيل فيما يحدث في اليمن من صراع مسلح.

ولفت الموقع في تقريره إلى حديث المختصين بالشأن العسكري والأمن القومي الإسرائيلي من المسؤولين السابقين الصهاينة والذين أكدوا للموقع الإخباري إن إسرائيل وجيشها يعتبرون هذه القاعدة الجوية التي يتم إنشاؤها في ميون ستغير موازين القوى العسكرية في المنطقة، في إشارة إلى أن إسرائيل مشاركة بشكل غير معلن في ما يجري اليوم في المنطقة باعتبارها هدفاً ومطمعاً سابقاً لا تزال تسعى تل أبيب لتحقيقه مستغلة أي صراعات أو كبوات سياسية كما حدث خلال السنوات الست الماضية من عمر الحرب على اليمن التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي.

وأكد  أن هذا المشروع هو عبارة عن قاعدة للطائرات المروحية ستمكن الإمارات من التحكم بالممر البحري في المنطقة، ومراقبة ناقلات النفط والسفن التجارية من مضيق باب المندب إلى قناة السويس.

وأضاف الموقع أن هذه القاعدة ستشكل أيضا منطلقا للانتشار السريع من جديد للقوات الإماراتية الإسرائيلية في اليمن، رغم إعلان انسحابها من البلاد في 2019 و2020.

وفي نيسان/أبريل الماضي، كشف موقع “ماكو” العبري ، عن خطوة عسكرية مشتركة بين إسرائيل والإمارات هي الأولى من نوعها، حسب ما نقل أيضا موقع “سبوتنيك” الروسي.

وأشار الموقع إلى أن سلاحي الجو الإماراتي والإسرائيلي يجريان الاستعدادات النهائية لإجراء تدريبات جوية مشتركة بينهما، وهذه التدريبات ستجري مع سلاح الجو الإماراتي بشكل علني بعد توقيع اتفاقية التطبيع معها.

ونهاية 2020، أعرب جنرال إسرائيلي عن توقعاته بإجراء تدريبات عسكرية إسرائيلية مع دول الخليج، كاشفا عن إجراء تدريبات في العام 2019 بين إشرائيل والإمارات في اليونان.

وقال الجنرال الإسرائيلي، حسب ما نقل موقع “عربي 21″، إن “صفقة بيع طائرة إف35 لدولة الإمارات سيؤثر على الساحة الإقليمية، لكن ليس من المستبعد أن تشهد القوات الإسرائيلية تدريبات مع دول الخليج قريبا، ما يؤكد أن هناك فرصة كبيرة واستراتيجية في الاتفاقات مع دول الخليج، ولن يمر وقت طويل قبل أن نرى تدريبات مشتركة مع القوات الجوية الخليجية”.

يذكر أنه في 15 أيلول/سبتمبر 2020، وقعت الإمارات والبحرين، اتفاقيتن للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: