اخباردوليعربي

حفتر يرفض فك الارتباط مع قوات روسيا ويتوعد باقتحام طرابلس مجدداً

الحقيقة بوست  –

ادعى اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أن ميليشاته مستعدة لتحرير العاصمة الليبية طرابلس في حال لم يتم التوصل إلى الانتخابات، محاولا تبرير هزائمه المتتالية أمام ضربات قوات الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا.

وقال حفتر في تصريحات صحفية لإعلام موالٍ له، إنه “إن لم يتم الوصول إلى الانتخابات، فإن قواتنا المسلحة مستعدة مرة أخرى لتحرير العاصمة من المليشيات والمجرمين”.

وزعم حفتر أنه “لم يستخدم القوة المفرطة لاقتحام العاصمة وذلك حفاظا على أرواح أهله وممتلكاتهم، وأنه غير نادم على ذلك”.

ووصف حفتر القوات المتواجدة في طرابلس بـ “المليشيات والإرهابيين”، لافتا إلى أن هذه القوات “تتوهم النصر الزائف على قواته” على حد تعبيره.

وحاول حفتر تبرير هزائمه المتتالية قائلا إن “قرار الانسحاب من محاور طرابلس كان قرارا سياديا اتخذته بنفسي، وكان من ضمن خيارات صعبة”.

وتابع مدعيا أن ميليشياته “انسحبت من أجل حماية خطوطها الخلفية ومناطق موانئ وحقول النفط، لأن قوات العدو مدعومة من قوى إقليمية كانت ستقوم بإنزال في تلك المناطق” حسب تعبيره.

وتابع في محاولات تبرير هزيمته قائلا “الأمريكان طلبوا منا فك الارتباط مع الحليف الروسي، وإنه عندما طلبنا منهم البديل، تنصلوا وأطلقوا العنان لتركيا والأفريكوم وتقنيات الناتو في استهداف قواتنا”، زاعما أن قوات الأفريكوم هي التي استهدفتهم في قاعدة الوطية الجوية وفي عدد من محاور طرابلس.

وزعم حفتر أيضا أنهم نزلوا عند رغبة الأصدقاء والحلفاء وسيذهبون في الحل السياسي حتى النهاية المرسومة في خارطة الطريق وهي الانتخابات، وإن وحدة ليبيا وسلامة أراضيها وخروج المحتل، خطوط حمراء لا تفريط فيها، وفق تعبيره.

قناة فبراير ليبيا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: