اخباردوليعربي

الإمارات تعتزم ترحيل تتري مسلم قسراً إلى روسيا

الحقيقة بوست  –

طالب 6 خبراء أمميين معنيون بحقوق الإنسان، اليوم، الإمارات بوقف ترحيل معتقل غوانتانامو السابق التتري المسلم، ريفال مينغازوف، بشكل قسري إلى روسيا، محذرين من مغبة هذا الإجراء على حياة المعتقل السابق.

واتهم الخبراء الأمميون في بيان مشترك، حسب ما نقلت وكالة “الأناضول”، الإمارات “بإخضاع معتقل غوانتانامو السابق مينغازوف للاحتجاز التعسفي المستمر في مكان مجهول، رغم صدور تأكيدات إماراتية سابقة تضمن إطلاق سراحه”.

وذكر البيان أن “مينغازوف وهو من أصل تتري مسلم فر من روسيا (لم يوضح إلى أين)، بسبب مخاوف من الاضطهاد الديني ثم احتجز في معتقل غوانتانامو دون محاكمة أو تهمة من أكتوبر/تشرين الأول 2002 وحتى يناير/كانون الثاني 2017”.

وأضاف أنه “في عام 2010 أمرت محكمة أمريكية بالإفراج عن مينغازوف فورا من سجن غوانتانامو، وبعدها بـ6 سنوات تمت تبرأته ونقل إلى الإمارات التي قدمت تأكيدات تضمن إطلاق سراحه في مجتمعها بعد خضوعه لبرنامج إعادة تأهيل قصير المدى”.

وزاد البيان “نحن (الخبراء) قلقون للغاية من أنه بدلا من إطلاق سراح مينغازوف وفقا لاتفاقية إعادة التوطين بين الولايات المتحدة والإمارات عانى في الأخيرة من الاحتجاز التعسفي في مكان مجهول وهو ما يرقى إلى الاختفاء القسري”.

وحث الخبراء، حكومة الإمارات، على “مراجعة سياساتها المتعلقة بإعادة معتقلي غوانتانامو السابقين رغم المخاطر الكبيرة المحيطة بالتعرض للتعذيب أو سوء المعاملة في دول المقصد”.

ووقع البيان كل من نيلز ميلستر المقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب، وفيونولا إي أولاين المقررة الخاصة المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، و4 خبراء آخرين معنيين بحالات الاختفاء القسري وهم تاي-يونغ بايكو و هنريكاس ميكفيسيوس و برنارد دوهايم‎ و ولوسيانو هازان.

يشار إلى أنه في منتصف حزيران/يونيو الماضي، أشارت شبكة CNN  الأمريكية في تقرير لها، إلى عمليات الترحيل التي تستهدف مسلمي الأويغور، لافتة إلى الاعتقالات المزعومة والترحيل القسري من ثلاث دول عربية كبرى بناءً على طلب الصين هي: الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: