اخبارعربي

بنغازي تقترب من الخروج عن سيطرة حفتر

عماد الفاتح  –

عاد الانفلات الأمني ليتصدر المشهد في مدينة بنغازي، ثاني أكبر مدن ليبيا والواقعة تحت سيطرة مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في وقت رفض طلب تمتع الأخير بأي حصانة أمام المحاكم الأميركية حول ارتكابه “جرائم حرب”.

وفيما انحسرت رقعة سيطرة حفتر من أغلب أنحاء ليبيا بعد انكساره العسكري في جنوب طرابلس، تبدو مدينة بنغازي في طريق الخروج عن سيطرته هي الأخرى، حيث يؤكد الناشط السياسي من بنغازي عقيلة الأطرش، في حديث لـ”العربي الجديد”، أنّ ذلك “سيسرّع من انكشاف العديد من الملفات المجهولة المتعلقة بجرائم الحرب والانتهاكات المرتبطة بحفتر”.

ولا يزال سكان حي شبنة داخل بنغازي يعيشون حالة توتر وقلق، بعد اشتباكات عنيفة بين جماعتين تابعتين لحفتر، الثلاثاء الماضي، حيث قتل ما لا يقل عن خمسة مسلحين من الطرفين.

وبحسب شهود عيان، فإنّ بعض أحياء المدينة لا تزال تعيش حالة توتر حتى الآن، مؤكدين أنّ عشرات الأسر التي تم إجلاؤها من حي شبنة جراء الاشتباكات، لم تعد إلى ديارها حتى الآن، رغم مداهمة قوة تابعة للواء طارق بن زياد الذي يقوده صدام نجل حفتر، للحي.

وبحسب تصريح نقلته قناة فضائية مقربة من حفتر، عن العقيد جمال العمامي الضابط بمديرية أمن بنغازي، فإنّ الاشتباك الدامي سببه اشتباك بين مسلحين من قبيلتين في الحي.

وأقرّ العمامي، في ذات التصريحات، بسقوط قتلى في الاشتباكات، لكن شهود العيان أكدوا أنّ القوة التي داهمت حي شبنة وأنهت الاشتباكات بين المليشيتين تابعة لصدام حفتر، إذ ما تزال حتى اليوم تقيم حواجز التفتيش وتجري عمليات قبض ومداهمات واسعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: