اخبارتركيادولي

المتحدث باسم طالبان: أغلبية الأفغان يريدون حكومة إسلامية جديدة

تركيا بلد إسلامي عظيم ونأمل أن تسحب قواتها مع باقي أعضاء الناتو

الحقيقة بوست

أكد سهيل شاهين، المتحدث باسم حركة طالبان أن هدف الحركة في المرحلة المقبلة تشكيل حكومة إسلامية في أفغانستان، لافتا إلى أن غالبية الأفغان يفضلون حكومة إسلامية جديدة لتحل محل إدارة كابول الحالية.

كلام شاهين جاء في لقاء خاص مع صحيفة “albalad.co” الآسيوية، حسب ما ترجم موقع “الحقيقة بوست”.

وأضاف شاهين أن “الهدف الرئيسي لطالبان هو تشكيل حكومة إسلامية في أفغانستان، وهو ما تسعى إليه من خلال المحادثات الجارية حاليا في العاصمة القطرية الدوحة”.

وتابع قائلا إن “حكومة إسلامية جديدة سيتم الاتفاق عليها نتيجة للمفاوضات وستحل محل إدارة كابول الحالية“.

واعتبر أن “المسلمين يشكلون 99.9% من سكان أفغانستان، وأن الغالبية منهم تتفق مع وجود حكومة إسلامية”، متابعا أنه “ربما تعارض نسبة ضئيلة ممن يعملون في المناصب العليا في إدارة كابول الحالية إقامة حكومة إسلامية، لكنهم لا يعكسون تطلعات عامة الناس، ولذلك فإن طالبان متأكدة تمامًا من أن حكومة إسلامية يفضلها غالبية الشعب الأفغاني”.

من جهة أخرى، شدد شاهين على أن “طالبان أعلنت موقفها من أن القوات الأمريكية وقوات الناتو ، بما في ذلك تركيا، وجميعها يجب أن تنسحب من أفغانستان على أساس اتفاق الدوحة الذي تم التوصل إليه في فبراير من العام الماضي”.

وأشار إلى أن سياسة طالبان “ليست الاستيلاء العسكري”، مضيفا نريد التوصل إلى حل تفاوضي، بعد أن انضمت إلينا قوات الأمن التابعة لإدارة كابول طواعية لأنها لم تعد تثق بالإدارة وتعبت من القتال، ةجاؤوا إلينا من خلال وساطة شيوخ القبائل وعلماء الدين.

وحول موقفهم من تركيا في حال أصرت على إدارة مطار كابول فهل ستستخدم طالبان القوات لطردهم من أفغانستان؟ أجاب قائلا “لقد أعلنا موقفنا بضرورة انسحاب جميع القوات الأمريكية وقوات الناتو من أفغانستان على النحو المنصوص عليه في اتفاق الدوحة”، مؤكدا أن “ترك القوة المتبقية في أفغانستان هو استمرار للاحتلال”.

وأضاف “نحن نعلم أن تركيا بلد إسلامي عظيم وهم يعرفون حساسية أي قرار خاطئ، ونأمل أن يسحبوا قواتهم بينما تسحب الدول الأخرى الأعضاء في الناتو قواتها”.

وأشار إلى إن “طالبان تريد حلا سلميا للقضية الأفغانية في أسرع وقت ممكن”، مبينا أنه “لا يوجد إطار زمني لذلك”.

وختم قائلا “يواجه الشعب الأفغاني الكثير من المعاناة والمصاعب، لذا فإن الحل المبكر هو الأفضل ويصب في مصلحة الجميع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: