تقارير

مسؤول سابق في الصحة المصرية لـ”الحقيقة بوست”: شركة إماراتية ترتبط بإسرائيل جربت اللقاحات الصينية على المصريين

60 % من الأطقم الطبية رفضت تلقى اللقاح الصينى

عبد الحميد قطب  –

= السيسي وضع كميات كبيرة من اللقاح تحت تصرفه الشخصي

= موقع عالمي: مصر لن تتمكن من تلقيح أكثر من 70% حتى عام 2034

قال الدكتور مصطفى جاويش وكيل مديرية الصحة المصرية السابق، ان الشعب المصري فوجئ في ساعة متأخرة من مساء الخميس 9 ديسمبر 2020 بهرولة وزيرة الصحة هالة زايد إلى مطار القاهرة لتكون في شرف استقبال الشحنة الأولى من اللقاح الصيني المعروف باسم “سينوفارم”، مشيراً إلى أن الوزيرة وجهت فى مؤتمر صحفي الشكر للقيادة السياسية العظيمة -على حد قولها – مؤكدة أن اللقاح وصل سريعا بناء على مبادرة من السيسى، لتصبح مصر هي أول دولة أفريقية تحصل عليه، بعد أن أهدته لها شركة G42 للرعاية الصحية الإماراتية.

وكشف ان الشركة الإماراتية يحيطها الكثير من اللغط في الوسط الطبي بعد تغلغلها السريع في الشأن الصحي المصري، حيث كانت المسئولة عن متابعة التجارب السريرية في مصر حول اللقاحات الصينية، وأنهت مهمتها دون أية إشارة إلى حالة المتطوعين الذين تم حقنهم باللقاح، ودون الإعلان عن أية نتائج عن التجارب ونسب النجاح سواء للفعالية أو لضمان المأمونية الصحية.

وتابع، مما زاد من حدة القلق أن تلك الشركة الإماراتية لها علاقات وثيقة مع الكيان الصهيوني منذ سنوات، وتلك وحدها نقطة كارثية نظرا للرفض الشعبي المصري للتطبيع بكافة صوره وأنواعه ومجالاته.

حالة من التخبط 

ولفت إلى أن حالة من التخبط ظهرت في التصريحات الرسمية من الجهات العلمية في مصر حول مدى سلامة ومأمونية اللقاح الصيني، وكان من المؤسف أن يصرح رئيس اللجنة العلمية بجودة اللقاح مرتكزا على أن اللقاح دخل مصر بمبادرة رئاسية من السيسي، الامر الذي تسبب في فوبيا بين المواطنين كرد فعل نفسى شعبى طبيعى، حيث رفض 60% من الأطقم الطبية تلقى اللقاح الصينى في أول جلسة تطعيم في محافظة الإسماعيلية بناء على ” المبادرة الرئاسية ” أيضا وبحضور وزيرة الصحة .

واشار الدكتور جاويش إلى أن تصريحات المسؤولين في شهر أبريل 2021 تضاربت حول لقاح كورونا من خلال 3 محاور مختلفة، حيث ذكر وزير التعليم العالى نجاح تجارب اللقاح المصرى معمليا، إضافة إلى تصريح هيئة الدواء المصرية ببدء التجارب السريرية عليه، والمحور الثاني وصول لقاح “سينوفارم الصينى” مجانا من الصين مباشرة بخلاف الكميات التي وصلت من الامارات مجانا، واستيراد لقاح استرازينيكا الهندى ( كوفيشيلد ) بالمجان أيضا، من خلال مجموعة كوفاكس التابعة لمنظمة الصحة العالمية، والمحور الثالث هو تصنيع لقاح صيني آخر من انتاج شركة سينوفاك.

واعتبر ان المشهد الحالي يؤكد على وجود تعثر وعشوائية واضحة في حملة التطعيم بلقاحات كورونا وأن الموقف حسب مواقع العالمية رصدتها لحظة بلحظة. مثال موقع (كوفيد فاكس لايف ) حيث أكد وجود فجوة واضحة منذ بداية التطعيم وحتى الآن في الأرقام والاحصائيات الرسمية حول اللقاحات، فبحسب تصريحات وزيرة الصحة مع عمرو أديب في منتصف الشهر الحالي: بلغت كمية جرعات اللقاحات التي وصلت مصر حوالى 4.5 مليون جرعة وعدد من قام بالتسجيل على موقع الوزارة 6 مليون مواطن، في حين أن عدد من تم تطعيمه باللقاح بلغ 3.3 مليون مواطن فقط، بما يعنى أن 50% من المواطنين المسجلين لم يتم صرف اللقاح لهم، لعدم توافر اللقاحات، وانه بحسب الموقع لن تتمكن مصر من تطعيم سوى 70% من السكان فقط بحلول عام 2034 .

احصائية موقع كوفيد فاكس لايف

وتساءل الدكتور جاويش، أين ذهبت باقى كميات اللقاحات التي تم الإعلان عنها؟ موضحاً ان تلك الفجوة الرقمية تؤكد على عدم الشفافية في توزيع اللقاحات، وأنه توجد مسارات أخرى غامضة، لافتاً إلى أن التفسير الحقيقي هو ما أعلنه السيسى في حواره مع اللواء بهاء زيدان رئيس هيئة الشراء الموحد في أبريل الماضى، بأن يتم حجز كميات من كل لقاح كورونا لتكون تحت تصرف السيسى شخصيا ومن خلال اللواء بهاء.

الظهور الأول

واضاف الدكتور جاويش: وقتها وفى اجتماع بهيئة الامداد والتموين بالقوات المسلحة كان الظهور الأول للواء بهاء ولم يكن معروفا قبلها، وقال السيسى له: “فيه عندنا احتياطي، واحتياطي للاحتياطي وده بينى و بينك فقط !!!” (فيديو مشهور وقتها) ثم بعدها تم الإعلان عن قرار تولي اللواء بهاء زيدان رئاسة “هيئة الشراء الموحد” بالإضافة إلى وظيفته الأساسية وهو لواء طبيب ويعمل مديرا لمجمع الجلاء الطبي للقوات المسلحة بالقاهرة.

وعن جدوى اللقاح الصيني قال الدكتور جاويش، ان” الانطباع الأول هو الانطباع الدائم ” تلك قاعدة نفسية مجتمعية هامة تفسر ببساطة العزوف والرفض المجتمعي في مصر نحو اللقاح الصيني والمعروف باسم “سينوفارم.

وكان الدكتور جاويش قد أشار في حوار سابق لـ”الحقيقة بوست” ان كمية من اللقاح الصيني وصلت إلى مصر عن طريق الامارات بطلب من السيسي، وظلت في المخازن ولم يتم التطعيم بها الا بعد تعليمات السيسي شخصيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: