اخبارخليجدوليعربي

شبكة أمريكية: بن نايف يتعرض لـ “للقتل البطيء” في سجنه

الحقيقة بوست  –

كشفت شبكة NBC الأمريكية، أن وزير الداخلية وولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، “المعتقل” في السعودية منذ أكثر من عام، تعرض خلال اعتقاله للإيذاء الجسدي “لدرجة أنه أصبح غير قادر على المشي من دون مساعدة”.

وأكد ناشطون على منصة “تويتر”، أن “ما ذكرته الشبكة حول بن نايف صحيح للأسف”، مضيفين أن “الأمير يتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي الممنهج وبإشراف مباشر من بن سلمان”.

وحذّروا من أن بن نايف “يتعرض للقتل البطيء”.

وذكرت الشبكة في تقرير لها، أن إدارة الرئيس جو بايدن تتعرض لضغوط من أجل مساعدة الأمير محمد بن نايف.

ونقلت الشبكة عن مصادر مطلعة قولها إن “الأدلة تشير إلى أن بن نايف محتجز في مجمع حكومي قريب من قصر اليمامة في الرياض، حيث المقر الرسمي للديوان الملكي السعودي”.

كما نقلت أيضا عن شخصين مطلعين على وضعه قولهما إن “بن نايف فقد أكثر من 23 كيلوغراما ولم يعد يستطيع المشي من دون مساعدة”، مشيرين إلى أنه “تعرض لإصابات خطيرة في قدميه جراء الضرب، وتم منعه من الحصول على مسكنات آلام”.

وحسب المصادر فإن “بن نايف ممنوع من الخروج ولا يسمح له بمقابلة أي شخص بمن فيهم طبيه الشخصي أو ممثلوه القانونيون”.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أنه “من غير الواضح ما إذا كانت إدارة بايدن قد تدخلت وراء الكواليس، لكن ظروف اعتقال بن نايف تحسنت مؤخرا، وسمح لأفراد الأسرة برؤيته”.

ولم يُشاهَد محمد بن نايف الذي أعفي من مهامه كولي للعهد علنا منذ ظهور تقارير عن توقيفه في مارس العام الماضي، بحسب تقرير أعدته “فرانس برس”.

وكان ينظر إلى محمد بن نايف على أنه الحليف السعودي الأكثر ثقة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية. وقد شغل منصب وزير الداخلية في المملكة اعتبارا من 2012، قبل أن يُصبح وليًا للعهد بعد ثلاث سنوات.

ونهاية آيار الماضي، نشر حساب المغرد الشهير “مجتهد” تغريدة للناشط السعودي عبد الله الغامدي تفيد باحتجاز الأمير أحمد بن عبد العزيز  في إحدى الفلل المخصصة لقادة مجلس التعاون، منذ أذار/ مارس  2020، وأنه ممنوع من التواصل مع العالم الخارجي باستثناء عائلته، وذلك بأوامر من محمد بن سلمان.

وذكر الغامدي أن ” الأمير أحمد بن عبد العزيز موقوف في إحدى الفلل التابعة لقصر الضيافة المخصصة لقادة دول مجلس التعاون، منذ مارس 2020″.

وكان مصدر تحدث لـ “الحقيقة بوست” عن أن الأمير أحمد بن عبد العزيز، مسجون على خلفية اتهام ابن سلمان له بمحاولة الانقلاب عليه بالتحالف مع ولي العهد السابق محمد بن نايف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: